اعتبرت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية أن هواوي تشكل "خطراً غير مقبول" على الأمن القومي (Michele Tantussi/Reuters)

أدانت بكين، الجمعة، فرض واشنطن قيوداً جديدة على مجموعة الاتصالات الصينية "هواوي"، حسب ما جاء على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة بكين.

وكانت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية (FCC) صنفت الجمعة هواوي بين شركات معدات الاتصالات الصينية التي تمثل تهديداً لأمنها القومي، مخيبة آمال البعض في إمكانية حصول تغيير في الموقف الأمريكي مع وصول جو بايدن إلى السلطة، واعتبرت الهيئة أن هواوي تشكل "خطراً غير مقبول" على الأمن القومي.

ويشمل القرار فرض قيود على بعض الموردين المتعاملين مع "هواوي"، ومنعهم من تصدير عناصر يمكن استخدامها في تصنيع أجهزة الجيل الخامس "5G"، وفق المصدر ذاته.

من جانبه أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أن القيود الجديدة "لا تضر فقط بالحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية، بل تضر أيضاً بالولايات المتحدة وبيئة الأعمال فيها"، وأضاف: "لقد ثبت مراراً وتكراراً أن الولايات المتحدة بلد غير جدير بالثقة".

كما دعا ليجيان واشنطن إلى وقف "قمع" الشركات الصينية، وبذل المزيد من الجهود لـ"تبادل الخبرات العملية والتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين".

وفي البيان الصادر عن هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية، قالت جيسيكا روزنوورسيل التي تترأس الهيئة مؤقّتاً منذ أن تولّى بايدن منصبه في يناير/كانون الثاني: إنّ "الأمريكيّين يعتمدون أكثر من أيّ وقت مضى على شبكاتنا من أجل العمل أو المدرسة أو الحصول على الرعاية الصحّية، ويجب أن تكون لدينا ثقة في وجود اتصالات آمنة ومضمونة".

وفرضت واشنطن، ولا سيما في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب، العديد من العقوبات على شركات صينية، بينها "هواوي"، بسبب صلاتها المزعومة بالحزب الشيوعي الحاكم.

وفي فبراير/شباط دعا مؤسس شركة هواوي ورئيسها رن تشانغ فاي، إدارة بايدن إلى اعتماد "سياسة انفتاح"، مشدداً أيضاً على أن مجموعته قادرة على "الاستمرار" رغم العقوبات الأمريكية.

وقررت الشركة بيع جميع الأصول التجارية لعلامتها التجارية "هونور"، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وأشارت إلى أن قرارها يهدف إلى تخفيف الآثار المالية للقيود التجارية الأمريكية التي منعت وصول الشركة إلى رقائق أشباه الموصلات المستخدمة في صناعة أجهزتها.

وفي أغسطس/آب الماضي، فرضت وزارة التجارة الأمريكية عقوبات على "هواوي"، و38 من الشركات التابعة لها، بهدف الحد من وصولها إلى تقنيات أمريكية.

وأشارت الوزارة إلى أن "العقوبات تهدف إلى الحد من تحايل هواوي على ضوابط التصدير الأمريكية للحصول على أشباه موصلات تم تطويرها أو إنتاجها من برامج وتقنيات أمريكية لتحقيق الأهداف السياسية للحزب الشيوعي الصيني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً