حذرت الولايات المتحدة طهران من العبث باتفاق المراقبة مع وكالة الطاقة الذرية ما قد يضرّ بمحادثات فيينا (Jonathan Ernst/Reuters)

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن العقوبات الأمريكية ستظل سارية على طهران، حتى وإن عادت إيران إلى الامتثال للاتفاق النووي.

جاء ذلك في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، قال فيه بلينكن "أتوقع أنه حتى في حالة العودة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، ستظل مئات العقوبات سارية، بما في ذلك العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب".

وأضاف: "لا نعرف ما إذا كانت إيران ترغب وقادرة على العودة إلى الالتزام بخطة العمل المشتركة الشاملة"، مشيراً إلى أهمية أن "تغير إيران سلوكها".

وفي سياق متصل، أكدت الولايات المتحدة ضرورة السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة أنشطة إيران على النحو المبين في الاتفاق الأخير، الذي جرى تمديده مؤخراً حتى 24 يونيو/حزيران، وذلك لعدم تقويض المحادثات الرامية إلى إحياء اتفاق إيران النووي.

وقال بيان أمريكي، خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يضم 35 دولة "نشجع إيران بقوة على تجنب أي عمل من شأنه أن يمنع جمع المعلومات أو السماح للوكالة بالوصول إلى المعلومات الضرورية".

وأضاف البيان "أي إجراء من هذا القبيل قد يعقّد بشكل خطير، الجهود الجارية للتوصل إلى تفاهم حول كيفية عودة إيران للامتثال لالتزاماتها، بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي المبرم عام 2015) مقابل استئناف مماثل من جانب الولايات المتحدة".

ومن المقرر أن تُستأنف في فيينا هذا الأسبوع، المحادثات الأمريكية الإيرانية غير المباشرة بشأن إحياء الاتفاق.

وتشمل البيانات التي يغطيها اتفاق منفصل بين وكالة الطاقة وإيران مستويات تخصيب اليورانيوم في الوقت الفعلي وكذلك ما إذا كانت أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم لا تزال مخزنة، فضلاً عن إنتاج قطع غيار أجهزة الطرد المركزي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً