الولايات المتحدة وحلفاء لها يتهمون وزارة أمن الدولة الصينية بتنفيذ حملة تسلل إلكتروني عالمية (Others)

اتهمت الولايات المتحدة وحلفاء لها وزارة أمن الدولة الصينية الاثنين بتنفيذ حملة تسلل إلكتروني عالمية، وألقوا باللوم بشكل محدد على متسللين يعملون لصالح بكين في هجوم كبير على مايكروسوفت جرى الكشف عنه هذا العام.

وفي بداية لمرحلة جديدة من التوتر مع الصين، انضمت الولايات المتحدة إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأستراليا واليابان ونيوزيلندا وكندا لتوجيه الاتهامات إلى بكين، وذلك وفق ورقة حقائق نشرها البيت الأبيض صباح الاثنين.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان الاثنين، "تحمّل الولايات المتحدة ودول حول العالم جمهورية الصين الشعبية المسؤولية عن نمطها من السلوك غير المسؤول والتخريبي والمزعزع للاستقرار في الفضاء الإلكتروني، والذي يشكل تهديداً كبيراً لأمننا الاقتصادي والوطني".

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية الاثنين أيضاً، توجيه الاتهام إلى أربعة صينيين في حملة تسلل إلكتروني عالمية استهدفت عشرات الشركات والجامعات والوكالات الحكومية في الولايات المتحدة وخارجها في الفترة بين عامي 2011 و2018، تركزت على معلومات من شأنها أن تفيد كثيراً الشركات الصينية.

وجاء الإعلان بعد شهر من اتفاق مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وزعماء حلف الأطلسي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في قمتين في كورنوال في إنجلترا، وفي بروكسل، في اتهام الصين بأنها تمثل تحديات منهجية للنظام العالمي.

وقال بلينكن إن الحكومات ألقت باللوم رسمياً في الحملة الإلكترونية الخبيثة التي استهدفت خادم مايكروسوفت إكستشينج واكتشفت في مارس/آذار على "متسللين إلكترونيين يتبعون (وزارة أمن الدولة الصينية)".

ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على الفور على طلب للتعليق. وقال مسؤولون صينيون في السابق إن بلادهم أيضاً ضحية للتسلل الإلكتروني، وإنها تعارض جميع أشكال الهجمات الإلكترونية.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن وكالات اتحادية أمريكية، منها مجلس الأمن الوطني ومكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة الأمن الوطني، ستوضح أكثر من 50 أسلوباً وإجراء يستخدمها "عملاء ترعاهم الدولة الصينية" في استهداف الشبكات الأمريكية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً