سجلت الولايات المتحدة الخميس، ألفاً و511 حالة وفاة بكورونا، لترفع الحصيلة إلى 102 ألف و197، وعلى خلفية تفشي الوباء ارتفعت حصيلة المتقدمين للحصول على إعانة بطالة منذ بدء الإغلاق منتصف مارس/آذار إلى نحو 41 مليون أمريكي.

تقدُّم ما يقدر بنحو 2.1 مليون أمريكي للحصول على إعانات بطالة الأسبوع الماضي
تقدُّم ما يقدر بنحو 2.1 مليون أمريكي للحصول على إعانات بطالة الأسبوع الماضي (AFP)

سجلت الولايات المتحدة الخميس، ألفاً و511 حالة وفاة بكورونا، لترفع الحصيلة إلى 102 ألف و197.

وحسب موقع "ورلد ميتر" المختص برصد إحصائيات كورونا حول العالم، ارتفع عدد المصابين بالفيروس في البلاد إلى مليون و747 ألفاً و781، بعد تشخيص 18 ألفاً و817 إصابة جديدة.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات، تليها البرازيل بـ414 ألف و661، ثم روسيا بـ379 و51، ثم إسبانيا بـ283 ألفاً و849.

وعلى الرغم من تراجع تفشّي الفيروس في نيويورك، فإنها لا تزال تأتي في مقدمة الولايات الأمريكية الأكثر تضرراً، بواقع 374 ألفاً و672 إصابة، و29 ألف و553 حالة وفاة.

وتأتي ولاية نيوجيرسي في المرتبة الثانية بنحو 158 ألف إصابة، وإلينوي ثالثة بأكثر من 114 ألف إصابة.

وحتى الخميس، أجريت 15 مليوناً و893 ألف اختبار كورونا في الولايات المتحدة، بينما تجاوز عدد المتعافين 490 ألفاً.

الولايات المتحدة: تسريح 41 مليون عامل على الرغم من إعادة فتح الأعمال

وعلى خلفية تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة، تقدَّم ما يقدر بنحو 2.1 مليون أمريكي للحصول على إعانات بطالة الأسبوع الماضي، على الرغم من إعادة فتح الشركات والأعمال بشكل تدريجي، ما رفع الحصيلة منذ بدء الإغلاق بسبب فيروس كورونا منتصف مارس/آذار، إلى نحو 41 مليون أمريكي، حسبما قالت الحكومة يوم الخميس.

وتشير الأرقام إلى الضرر المستمر الذي لحق بالشركات والأعمال بسبب تفشي الفيروس الذي قتل ما يزيد على 100 ألف شخص في الولايات المتحدة، وهو عدد أكثر من عدد الأمريكيين الذين قتلوا في حربي فيتنام وكوريا مجتمعتين، وأكثر بـ33 مرة من قتلى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001. وكان معدل البطالة في الولايات المتحدة في أبريل/نيسان عند 14.7%، وهي الأعلى منذ الكساد الكبير، ويتوقع الكثير من الاقتصاديين أن يصل المعدل إلى 20% في مايو/أيار.

المصدر: TRT عربي - وكالات