يقول الزوج: ما إن اجتزت مكتب الجوازات بطفلتي الأخرى حتى بدأت زوجتي الصراخ (SABAH)

وضعت أم روسية تبلغ من العمر 26 عاماً مولودها بعد أن اشتدت عليها آلام الولادة فجأة، في منطقة الترانزيت بمطار إسطنبول بين الخطوط الدولية إلى الرحلات الداخلية.

فوجئ الزوجان شكسانام كابيلجان ومحمدال إسماعيلوف القادمان من مدينة سان بطرسبرغ الروسية، في أثناء توجههما إلى العاصمة التركية أنقرة، باشتداد آلام الولادة على الزوجة شكسانام التي كان من المقرر أن تلد مولودها في 21 فبراير/شباط.

يقول الزوج محمدال إسماعيلوف: "لقد هبطنا مطار إسطنبول في تكملة لرحلتنا إلى مدينة أنقرة لحضور حفل زفاف ابن أختي، ولكن بعد أن اجتزت مكتب الجوازات بطفلتي الأخرى التي تبلغ من العمر عاماً ونصفاً، بدأت زوجتي الصراخ".

يستطرد الزوج: "حقيقةً كنا نتوقع الولادة في 21 من الشهر الجاري، كما أُبلغنا أن الطفل ذكر، ولكننا فوجئنا بطفلة. صراحةً لم أمرّ بتجربة كهذه من قبل، سبحان الله!".

وبعد أن أُجريَت الإسعافات الضرورية للأم ومولدها، نُقلا إلى مستشفى "بشاك شهير جام وساكورا شهير" بمدينة إسطنبول. وهنا يقول رئيس عيادة التوليد إبراهيم بولات: "نادراً ما تحدث ولادة طبيعية في المطار، لكن الطفلة ولادتها طبيعية وحالتها جيدة هي والأم، أما وزنها فيصل إلى 3 كيلوجرامات و200 جرام".

الزوج والزوجة اختارا إطلاق اسم "إسطنبول" على مولودتهما، وهنا يقول الزوج: "كنا نخطّط لتسمية الطفل باسم تركي، والآن قرّرنا تسميتها إسطنبول لأنها وُلدت في مطار إسطنبول".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً