اتفقت كل من تركيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا على عقد القمة الرباعية حول سوريا، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، المقرر عقدها في لندن يومي 3 و4 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

قالن: تركيا عضو مهم في حلف الناتو وأمنها من أمنه والعكس صحيح
قالن: تركيا عضو مهم في حلف الناتو وأمنها من أمنه والعكس صحيح (AA)

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، عن اتفاق بلاده مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا على عقد القمة الرباعية حول سوريا، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، المقرر عقدها في لندن يومي 3-4 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وعقد وفد تركي برئاسة قالن مع وفود ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الجمعة، اجتماعاً تمهيدياً في قصر "مابين" بإسطنبول، قبل القمة الرباعية التي ستجمع زعماء البلدان الأربعة المذكورة.

وفي مؤتمر صحفي عقده، أوضح قالن أن الاجتماع التمهيدي تناول أجندة القمة الرباعية والقضايا التي ستتناولها قمة الناتو، إلى جانب تقييم الخطوات التي يتعين اتباعها على صعيد سوريا.

وأضاف: "جرى الاتفاق على عقد القمة الرباعية على هامش قمة الناتو المقرر عقدها في لندن يومي 3 و4 ديسمبر/كانون الأول. ناقشنا أيضاً جدول أعمال القمة".

واستطرد قائلاً: "ناقشنا بالتفصيل الفرص التي تتيحها عملية نبع السلام وعودة اللاجئين وإنشاء منطقة آمنة، وما الذي يمكن عمله بشأن العملية السياسية المقبلة".

وأكد قالن أن تركيا عضو مهم ضمن الحلف، وأمنها من أمن الناتو، والعكس صحيح.

وقال: "حينما يتعلق الموضوع بالمخاوف الأمنية المشروعة لتركيا، فإن بعض أعضاء الحلف لا يقومون بما يقع على عاتقهم، ولا يظهرون الحرص اللازم" في هذا الشأن.

وتابع في السياق ذاته: "تتحرك دول معنا في الإطار ذاته في هذه القضايا، وسيطرح الرئيس أردوغان هذا الموضوع خلال قمة الناتو".

وأضاف: "الأوساط التي تدعي أن تركيا لم تعد حليفاً موثوقاً للناتو، هي نفسها المنزعجة من الخطوات التي تتخذها تركيا في المنطقة لضمان مصالحها القومية. وعلى وجه خاص في سوريا حيث كلما تتلقى بيادقهم ضربات فإن ردود أفعالهم تتزايد وتنتابهم حالة ارتباك".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفض الثلاثاء، عقد القمة الرباعية في برلين أو باريس، مؤكداً أنها يجب أن تعقد في المكان المتعلق بالحدث وهو تركيا.

واقترح أردوغان عقد القمة في إسطنبول أو غازي عنتاب أو شانلي أورفا على الحدود مع سوريا، وفي تصريح آخر لفت أردوغان إلى إمكانية عقد القمة على هامش اجتماعات الناتو في لندن.

المصدر: TRT عربي - وكالات