الخارجية التركية: الانتخابات أجريت في ظل ظروف غير حرة وغير عادلة (Louai Beshara/AFP)

قالت وزارة الخارجية التركية، في بيان الأربعاء، إن الانتخابات التي يجريها النظام السوري غير شرعية ولا تعكس الإرادة الحرة للشعب السوري.

وأوضحت في البيان الذي نشرته على صفحتها على موقع تويتر، أن "الانتخابات أجريت في ظل ظروف غير حرة وغير عادلة وتتعارض مع نص وروح قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشأن التسوية السياسية للصراع السوري".

وأشارت الخارجية التركية إلى أن الانتخابات تكشف في الوقت نفسه عن النهج غير الصادق للنظام تجاه العملية السياسية، مشددة على أهمية عرقلة محاولات النظام الرامية إلى تأمين "شرعية مصطنعة"، عبر انتخابات تعرف نتائجها قبل أن تجريها.

وأكّدت أنه من المهم ضمان استمرار العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة وعلى أعين وقيادة السوريين دون انقطاع.

ولفتت الوزارة إلى أن تركيا ستواصل بحزم جهودها في هذا الاتجاه، مؤكدة تضامنها مع الشعب السوري.

وصباح الأربعاء، فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في مناطق سيطرة النظام بسوريا، لانتخابات رئاسية أعلن عنها مجلس الشعب التابع له في 18 أبريل/نيسان الماضي.

وتجري الانتخابات التي وصفتها المعارضة بأنها "شكلية ومسرحية فاشلة"، الأربعاء 26 من مايو/أيار، وسط غياب أكثر من نصف المواطنين الذين تحولوا إلى نازحين ولاجئين في بلدان عدة.

وحسب أرقام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، فإن نحو 6.6 مليون سوري أصبحوا لاجئين منذ عام 2011، فيما نزح 6 ملايين و702 ألف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً