تعقد الجولة الثانية في أنقرة بين الوفد التركي برئاسة نائب وزير الخارجية سادات أونال، والمصري برئاسة حمدي لوزا نائب وزير الخارجية المصري (AA)

بدأت في العاصمة التركية أنقرة، الثلاثاء، الجولة الثانية من المباحثات الاستكشافية بين تركيا ومصر، بمشاركة ممثلي وزارتي خارجية البلدين، على أن تستمر ليومين.

وكانت الجولة الأولى من المحادثات جرت في مايو/أيار الماضي في العاصمة المصرية القاهرة.

وتعقد الجولة الثانية في أنقرة بين الوفد التركي برئاسة نائب وزير الخارجية سادات أونال، والمصري برئاسة حمدي لوزا نائب وزير الخارجية المصري.

وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الثلاثاء، حول علاقات بلاده مع مصر قائلاً: إن "مسيرة التطبيع مع مصر مستمرة، ووضعنا لأجل ذلك خريطة طريق، واليوم نستضيف في أنقرة وفداً مصرياً، وإن توصلنا إلى اتفاق فسنقدم على الخطوات اللازمة لتعيين السفراء في كلا البلدين".

وتابع: "حواري مع وزير الخارجية المصري سامح شكري كان مستمراً حتى عندما كانت العلاقات بين البلدين تمر بفترة جمود، والآن بدأت عملية التطبيع وإذا تم الاتفاق على خريطة طريق مستقبلية، فسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة".

ورداً على سؤال حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، قال جاوش أوغلو إنه يمكن بدء المفاوضات في هذا الشأن إذا أرادت مصر ذلك، والقاهرة ستحصل على مساحة بحرية أكبر بموجب الاتفاق مع أنقرة.

وكانت الخارجية المصرية قالت في بيان صحفي الأسبوع الماضي، إن نائب وزير الخارجية سيتوجه لأنقرة لمناقشة العلاقات الثنائية بين الجانبين، وعدد من الملفات الإقليمية.

واستؤنفت الاتصالات بين أنقرة والقاهرة، التي كانت متوترة بعد الانقلاب العسكري عام 2013 في مصر، في البداية على مستوى المخابرات، ومن ثم على مستوى وزراء الخارجية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً