دخلت القوات الصربية، بقيادة ميلاديتش، مدينة سربرنيتسا في 11 يوليو/ تموز 1995 وارتكبت المذبحة الشهيرة (Elman Omic/AA)

وصفت وزارة الخارجية التركية تأييد حكم المؤبد بحق القائد الصربي السابق راتكو ميلاديتش بـ"القرار الصائب".

جاء ذلك في بيان، الثلاثاء، تعليقاً على تصديق غرفة الاستئناف في آلية المحاكم الجنائية الدولية بلاهاي، على حكم السجن المؤبد بحق ميلاديتش الملقب بـ"جزار البوسنة".

وقالت الخارجية: "رغم أن القرار لا يخفف آلام ذوي ضحايا الإبادة الجماعية في سربرنيتسا، فإنه قرار صائب من حيث تجلي العدالة".

وأعربت الخارجية عن أملها بأن يسهم القرار في إرساء السلم الاجتماعي والمصالحة في البوسنة والهرسك والمنطقة، والحيلولة دون ارتكاب جرائم مماثلة.

والثلاثاء، رفضت المحكمة الجنائية الدولية الطعن المقدم من ميلاديتش، لدوره في مذبحة سربرنيتسا عام 1995، وصدّقت على حكم السجن المؤبد بحقه.

وسبق أن حكمت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة (ICTY) في عام 2017، بالسجن المؤبد على ميلاديتش، ليأتي قرار المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء، بالتصديق على الحكم.

وأدانت غرفة الاستئناف التابعة لآلية المحاكم الجنائية الدولية في لاهاي القائد الصربي السابق الذي أدين بـ10 بنود من 11 واردة في لائحة الاتهام، وبموجب مادة "ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية".

ودخلت القوات الصربية، بقيادة ميلاديتش، مدينة سربرنيتسا في 11 يوليو/تموز 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من جانب الأمم المتحدة.

وارتكبت القوات الصربية، خلال أيام، مجزرة راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 و70 عاماً، وذلك بعد أن سلمت القوات الهولندية العاملة هناك عشرات آلاف البوسنيين لها.

AA
الأكثر تداولاً