أصدرت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، بياناً أعربت فيه عن قلقها من تزايد الهجمات والاعتداءات في الفترة الأخيرة على مساجد الجاليات المسلمة في بعض دول أوروبا الغربية. ولفت البيان إلى تصاعد معاداة الإسلام وكراهية الأجانب بشكل مستمر.

الخارجية التركية أعربت عن قلقها إزاء ظاهرة استهداف المساجد في أوروبا الغربية
الخارجية التركية أعربت عن قلقها إزاء ظاهرة استهداف المساجد في أوروبا الغربية (AA)

أعربت تركيا عن قلقها حيال تزايد الهجمات والاعتداءات في الفترة الأخيرة على مساجد الجاليات المسلمة في بعض دول أوروبا الغربية وعلى رأسها ألمانيا.

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان أصدرته الأربعاء، إن قضية تصاعد معاداة الإسلام وكراهية الأجانب بشكل مستمر إلى مستويات مقلقة، تستدعي إيجاد حل فوري لها.

وأشارت إلى أن مسؤولية حماية حرية التعبد وقدسية دور العبادة تقع على عاتق الدول.

وشدّدت على ضرورة محاسبة منفذي الهجمات التي تحال إلى السلطات الأمنية، وضمان الحماية الكاملة للمساجد، من أجل منع وقوع حوادث أخطر في المستقبل.

وأكّدت أن مثل هذه الهجمات "تشكل خطراً مشتركاً ليس على المسلمين فحسب، بل على الإنسانية جمعاء".

ولفتت الخارجية التركية إلى أن ظواهر الكراهية والتعصب تحولت إلى فيروس يهدد العالم برمته، كما أشارت إلى "ضرورة تعاون المجتمع الدولي من أجل القضاء على هذا الفيروس بشكل كامل".

وتطرق البيان إلى القرار الذي قدّمته دول في مقدمتها تركيا إلى الأمم المتحدة بعنوان "مكافحة الإرهاب القائم على الدين أو المعتقد وأعمال العنف الأخرى".

وأوضح أن موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على القرار في 2 أبريل/نيسان الماضي، تعتبر خطوة مهمة.

وتابع "تطبيق هذا القرار من قبل جميع الدول الأعضاء سيساهم بشكل كبير في حل المشكلة".

المصدر: TRT عربي - وكالات