قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب السورية مهمة للغاية، مشدداً على دورها في حماية المنطقة. وأشار أردوغان إلى أنه ناقش مع الرئيس الروسي تطورات الأوضاع في إدلب خلال فعاليات قمة العشرين التي اختتمت أعمالها السبت.

12 نقطة مراقبة للجيش التركي تتوزع في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا
12 نقطة مراقبة للجيش التركي تتوزع في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا (AA)

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، على أهمية نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب السورية ودورها في حماية المنطقة.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي على هامش مشاركته في قمة العشرين باليابان، إنه ناقش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطورات الأوضاع في إدلب خلال فعاليات قمة العشرين.

وأضاف أن نقاط المراقبة التركية في إدلب تعرضت لهجوم من قبل النظام السوري، و"قمنا باتخاذ الإجراءات اللازمة، ونأمل ألا تتكرر تلك الهجمات".

وشدد الرئيس التركي على أن نقاط المراقبة في إدلب تهدف لحماية المدينة والمنطقة، مؤكداً مواصلة بلاده التركيز على هذه المسألة.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، لحماية وقف إطلاق النار، في إطار اتفاق أستانا.

والخميس، استشهد جندي تركي وأصيب 3 آخرون في هجوم لقوات النظام السوري على نقطة المراقبة التركية العاشرة في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

ورداً على الاعتداء، قصفت القوات التركية المرابطة في المنطقة مواقع قوات النظام.

وفي السياق ذاته، أعرب الرئيس التركي عن أمله في اتخاذ خطوات مشتركة مع واشنطن في منطقة منبج لتحويل الممر الإرهابي شمالي سوريا إلى ممر للسلام، وإعادة المنطقة لأصحابها الحقيقيين.

وجدد أردوغان طلبه إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا بدعم من الدول الغربية لاستقبال اللاجئين السوريين من المخيمات في تركيا.

وأشار إلى أنه ناقش مسألة المنطقة الآمنة مع عديد من الرؤساء خلال قمة العشرين، لافتاً إلى أن بلاده ستتابع هذا الموضوع.

المصدر: TRT عربي - وكالات