عانى أهالي غزة أوضاعا صعبة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، واستطلعنا في TRT عربي أحوال الأهالي فور إعلان الهدنة بين المقاومة وقوات الاحتلال.

أطفال فلسطينيون في غزة خلال ذهابهم إلى المدرسة بعد تثبيت التهدئة
أطفال فلسطينيون في غزة خلال ذهابهم إلى المدرسة بعد تثبيت التهدئة (AFP)

عادت الحياة إلى طبيعتها في قطاع غزة فور إعلان وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية، مساء يوم الثلاثاء.

وقد رصدنا في TRT عربي آراء المواطنين الفلسطينيين في غزة بشأن التصعيد الإسرائيلي الأخير والمفاجئ، وانعكاساته على حياتهم اليومية.

يقول أحد الشباب "إحنا متعودين على البروفا هاي اللي بتجينا كل فترة، بتجينا هاي البروفا يومين، بتهدا، بترجع الحياة طبيعي يعني".

بينما أشار أحد الفلسطينيين إلى وحدة فصائل المقاومة، وأضاف "أول إشي اجتماعهم كوحدة فصائل واحدة، ماكانوش يطلعوا زي زمان أكتر من فصيل في بيانات".

ويرى شخص آخر أنه "بكل تأكيد المقاومة حققت انتصاراً، خصوصاً أنها بدأت تلعب دوراً كبيراً في تحديد السياسة الإسرائيلية، لا العكس".

وعن عودة أجواء المدينة إلى طبيعتها قال أحد المواطنين "طول عمرنا واحنا في هذه الحالة، مش إشي جديد علينا، حرب واعتداءات، وبيصير رد فعل، وبتهدا الأمور، وبترجع الناس لحياتها الطبيعية".

وقالت إحدى الأطفال "كان ممنوع التجول على هوا القصف، والوضع (الآن) في حركة في الشوارع والمدن، على هوا إنه بطل فيه قصف".

المصدر: TRT عربي - وكالات