أوكرانيا: المحتلون جمعوا نحو ألف مرتزق من سوريا (AA)
تابعنا

قالت رئاسة الأركان الأوكرانية، إن روسيا جمعت نحو ألف مقاتل من الوحدات التي تعمل تحت إمرة نظام بشار الأسد في سوريا، من أجل القتال في أوكرانيا.

وأفادت، في بيان، بأن "الجيش الروسي الذي تكبد خسائر كبيرة خلال الحرب يستعين بمقاتلين مرتزقة أجانب لتعويض خسائره".

وذكرت أن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن "المحتلين الروس قد جمعوا بالفعل نحو ألف متطوع مما يسمى بجيش بشار الأسد وحزب الله".

كما لفتت إلى أن المعلومات تشير إلى أن هؤلاء المقاتلين المرتزقة لا يهدفون إلى المشاركة في القتال بأوكرانيا، وإنما استغلال "رحلات العمل" كفرصة للوصول إلى الدول الأوروبية.

وقبل أسبوع، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بنقل "المقاتلين المتطوعين" من الشرق الأوسط للقتال بجانب الجيش الروسي في أوكرانيا.

وذكر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في حينه، أن 16 ألف متطوع أغلبهم من الشرق الأوسط تقدموا بطلب "التطوع" للقتال مع روسيا في أوكرانيا.

أسوأ قرار في حياتهم

من جانبه، حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، المرتزقة الذين يعتزمون الانضمام إلى الجيش الروسي للقتال ضد بلاده، من أن ذلك سيكون "أسوأ قرار في حياتهم".

جاء ذلك في رسالة مصورة بثها عبر حسابه على تليغرام الجمعة حول اليوم الـ22 للحرب التي بدأتها روسيا على بلاده.

ولفت زيلينسكي إلى أن لديهم معلومات تفيد بمحاولة الجيش الروسي استقدام مرتزقة من بعض الدول.

وأردف: "أحذر كل من يحاول الا نضمام إلى المحتلين في أراضي أوكرانيا، هذا سيكون أسوأ قرار في حياتكم، فالعمر الطويل أفضل لكم من النقود المعروضة عليكم".

من ناحية أخرى، قال زيلينسكي إن "أكثر من 13 ألف جندي روسي قتلوا، وأُسِر آلاف خلال الحرب".

ودعا العائلات الروسية إلى البحث عن أبنائها (المشاركين في الحرب) وتحري مصيرهم.

وأردف الرئيس الأوكراني "نحن لم نُرد هذه الحرب، نريد السلام فقط".

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً