جندي أوكراني يقف فوق حطام دبابة روسية في خاركيف (AFP)
تابعنا

استعادت القوات الأوكرانية مساحة واسعة من الأراضي من قبضة روسيا الاثنين متجهة إلى الحدود الشمالية الشرقية في بعض الأماكن في إطار تقدم خاطف أجبر موسكو على الانسحاب السريع من الأراضي المحتلة.

وبينما ترفرف الأعلام الأوكرانية ذات اللونين الأزرق والأصفر فوق البلدات المحررة حديثًا، قال الجيش الأوكراني إن قواته حررت أكثر من 20 مستوطنة في غضون 24 ساعة. في الأيام الأخيرة، استولت قوات كييف على أراضٍ تبلغ مساحتها ضعف مساحة لندن الكبرى على الأقل، وفقاً لوزارة الدفاع البريطانية.

بعد شهور من الحركة الطفيفة في ساحة المعركة، رفع الزخم الروح المعنوية الأوكرانية وأثار انتقادات علنية نادرة لحرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبينما بدأت المدن الأوكرانية في الخروج من الاحتلال، زعم زعيم محلي أن قوات روسيا ارتكبت فظائع ضد المدنيين هناك مماثلة لتلك المرتكبة في الأماكن الأخرى التي استولت عليها موسكو.

قال أوليه سينيهوبوف، حاكم منطقة خاركيف الشمالية الشرقية: ”في بعض مناطق الجبهة، وصل المدافعون عنا إلى حدود الدولة مع الاتحاد الروسي”. خلال عطلة نهاية الأسبوع، قالت وزارة الدفاع الروسية إنه سيجرى سحب القوات من منطقتين في تلك المنطقة لإعادة تجميع صفوفها في منطقة دونيتسك الشرقية.

وكانت تقارير تحدثت عن فوضى مفاجئة مع انسحاب القوات الروسية.

وقال دميترو هروشينكو، وهو من سكان زالزنيشن التي حُررت مؤخراً، وهي بلدة صغيرة بالقرب من خط المواجهة الشرقي، لشبكة سكاي نيوز البريطانية عن الانسحاب السريع ”كان الروس هنا في الصباح. ثم في الظهيرة، بدأوا فجأة في الصراخ بعنف وبدأوا في الهروب بالدبابات والعربات المدرعة”.

وأظهر مقطع فيديو التقطه الجيش الأوكراني جنوداً يرفعون العلم الأوكراني فوق المباني التي دمرتها المعارك. وأظهرت مقاطع فيديو أوكرانيين يتفقدون حطام المركبات العسكرية الروسية، بما في ذلك الدبابات.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الهجوم الخاطف الأوكراني يشير إلى نقطة تحول في الحرب، على الرغم من أن بعض المحللين حذروا من أن القتال سيستمر على الأرجح لأشهر.

في خاركيف، أشادت السلطات بإعادة الكهرباء والمياه إلى حوالي 80% من سكان المنطقة في أعقاب الهجمات الروسية على البنية التحتية التي قطعت الكهرباء في عديد من الأماكن في أنحاء أوكرانيا.

وكتب عمدة خاركيف إيهور تيريكوف على تليغرام، في إشارة إلى طواقم أعادت المرافق في ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا ”أنتم أبطال. شكراً لكل من فعل كل ما في وسعه في هذه الليلة الأكثر صعوبة لخاركيف لتطبيع حياة المدينة في أسرع وقت ممكن”.

الروح المرتفعة كانت واضحة في منشورات الرئيس فولوديمير زيلينسكي في وقت متأخر من أمس الأحد على وسائل التواصل الاجتماعي.

سأل زيلينسكي: ”هل ما زلت تعتقد أنه يمكنك تخويفنا وتحطيمنا وإجبارنا على تقديم تنازلات؟ البرد والجوع والظلام والعطش بالنسبة إلينا ليسوا مخيفين ومميتين مثل صداقتك وأخوتك”.

وفي النهاية هتف: ”سنكون مع الغاز والأضواء والماء والطعام.. وبدونك!”.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً