الجيش الأوكراني أكد تقدّم القوات الروسية في مناطق أخرى من إقليم دونباس (Onayli Kisi/Kurum/AA)
تابعنا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الأحد إنه اجتمع مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في برلين، وإن "المزيد من الأسلحة والمساعدات الأخرى في طريقها إلى أوكرانيا"، فيما أعلنت بريطانيا فقدان روسيا ثلث قواتها البرية في أوكرانيا منذ بدء الهجوم.

وفي وقت لاحق اليوم من المقرر أن يُطلع كوليبا اجتماعاً لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي في برلين، على الوضع الميداني في أوكرانيا وكيف يمكن للحلف تقديم مزيد من المساعدة لبلاده، في تصديها للهجوم الروسي المستمر منذ 12 أسبوعاً.

وقال كوليبا: "اتفقنا على العمل معاً من كثب لضمان وصول صادرات أوكرانيا من المواد الغذائية إلى المستهلكين في إفريقيا وآسيا"، مضيفاً: "أشعر بالامتنان للوزير بلينكن وللولايات المتحدة على ريادتها ودعمها الذي لا يتزعزع".

من جانبه صرح نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بأن الوزيرين بحثا تداعيات الهجوم الروسي على أوكرانيا، الذي بدأ في 24 فبراير/شباط، بما في ذلك تأثيره على الأمن الغذائي العالمي.

وأضاف برايس: "عرض الوزير تفاصيل تتعلق بأحدث دفعة مساعدات أمنية امريكية لتعزيز الدفاعات الأوكرانية".

وفي سياق متصل أعلنت المخابرات العسكرية البريطانية أن روسيا فقدت على الأرجح نحو ثلث القوات البرية التي نشرتها في أوكرانيا، وأن هجومها على منطقة دونباس "فقد الزخم وتخلف كثيراً عن جدوله الزمني".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية: "على الرغم من التقدم على نطاق محدود في بادئ الأمر، فشلت روسيا في تحقيق مكاسب كبيرة على الأرض في الشهر الأخير، فيما تتعرض لمستوى عالٍ ومستمر من الاستنزاف".

وأضافت: "من المرجح أن تكون روسيا فقدت الآن ثلث قواتها المقاتلة على الأرض التي نشرتها في بداية الهجوم".

وتابعت بأن من المستبعد أن تسرع روسيا بدرجة كبيرة من وتيرة تقدمها في الأيام الثلاثين المقبلة.

ومنذ بدء الهجوم الروسي أجبر الجيش الأوكراني القادة الروس على التخلي عن هجوم على العاصمة كييف، قبل أن يتمكنوا من تحقيق مكاسب سريعة في الشمال الشرقي، وعلى التقهقر مبتعدين عن خاركيف ثاني أكبر المدن الأوكرانية.

والهجوم الأوكراني المضاد مستمر قرب مدينة إزيوم التي تسيطر عليها روسيا، لكن الجيش الأوكراني أكد تقدّم القوات الروسية في مناطق أخرى من إقليم دونباس، وهو ساحة القتال الرئيسية في الحرب خلال الشهر الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً