وكالة "بلومبيرغ" نقلت عن أشخاص مطلعين قولهم إن قوات المتمردين دخلوا ظهر اليوم عاصمة تيغراي (AFP)

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الإثنين، وقفاً فورياً لإطلاق النار من جانب واحد في إقليم تيغراي، بعد نحو 8 أشهر من الحرب مع المتمردين.

جاء ذلك في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية بعد فرار إدارة تيغراي المؤقتة التي عينتها الحكومة الفيدرالية من عاصمة الإقليم ميكيلي، ودعوتها إلى وقف إطلاق نار لإيصال المساعدات إلى المحتاجين.

وقال البيان إن وقف إطلاق النار "سيمكن المزارعين من حرث أراضيهم، ومجموعات الإغاثة من العمل دون أي يكون هناك تحركات عسكرية حولها".

وكانت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، قد قالت إن القوات المتمردة في إثيوبيا، دخلت، الاثنين، إلى ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي شمالي البلاد.

ونقلت الوكالة عن أشخاص مطلعين على الأمر (لم تسمهم) قولهم إن قوات المتمردين دخلوا، ظهر اليوم، عاصمة تيغراي، ما يمثل انتكاسة لجهود رئيس الوزراء آبي أحمد لوضع المنطقة تحت سيطرة القوات الفيدرالية.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات في الإقليم بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، بعد أن أوعز آبي أحمد للقوات الحكومية بدخول المنطقة الشمالية رداً على هجوم على قاعدة للجيش.

وفي 28 من الشهر ذاته، أعلنت أديس أبابا انتهاء عملية "إنفاذ للقانون" بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية بالمنطقة منذ وقتها، حيث قُتل آلاف المدنيين ونزح أكثر من مليوني شخص.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً