القاهرة والخرطوم تتمسكان بالتوصل إلى اتفاق يضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎، البالغة 55.5 مليار متر مكعب لمصر، و18.5 مليار متر مكعب للسودان (AFP)

عرضت إثيوبيا، السبت، إطلاع السودان على تفاصيل الملء الثاني لسد "النهضة" المزمع في يوليو/تموز المقبل.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية السودانية، مفضلاً عدم نشر اسمه: "إثيوبيا عرضت قبل ساعات إطلاعنا على تفاصيل الملء الثاني للسد"، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وأضاف المسؤول، وهو عضو بفريق التفاوض حول السد: "يأتي هذا العرض من إثيوبيا، مع أنها تبدأ اليوم السبت الاستعداد للملء الثاني، بتفريغ ما بين 600 مليون ومليار متر مكعب من الماء، لتختبر عمل بوابات السد".

وأردف: "من الواضح أن إثيوبيا قدمت هذا العرض لترفع عنها الضغط السوداني والإقليمي والدولي".

وتابع: "أي مشاركة للمعلومات بدون اتفاق قانوني ملزم هي منحة أو صدقة من إثيوبيا يمكن أن توقفها في أي لحظة كما ترى هي أو تقرر".

واستطرد: "هذا أمر شديد الخطر على مشاريعنا الزراعية وخططنا الاستراتيجية".

وأكد أهمية الوصول إلى "اتفاق قانوني ملزم بشأن معلومات الملء والتشغيل سوياً، و ليس واحدة دون الأخرى".

غير أن المصدر لم يوضح إن كانت الخرطوم ردت على العرض أم لم تبت في أمره بعد.

ويأتي هذا العرض عقب إعلان كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، الأربعاء، في تصريحين منفصلين متطابقين، أن جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع أزمة السد.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل، حتى إن لم تتوصل إلى اتفاق، فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل إلى اتفاق يحافظ على منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب بالترتيب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً