نجا رئيس مدغشقر أندريه راجولينا من محاولة اغتيال لم تُعرف دوافعها وأسبابها حتى الآن. (Rijasolo/AFP)

أعلن مكتب المدعي العام في مدغشقر، إحباط محاولة اغتيال للرئيس أندريه راجولينا، وتوقيف عديد من المشتبه بهم "أجانب ومحليين".

وأدى أندريه راجولينا اليمين رئيساً للجزيرة الواقعة في المحيط الهندي في عام 2019 بعد انتخابات شهدت منافسة قوية وطعناً من منافسه أمام المحكمة الدستورية.

وقال النائب العامّ بيرثين رزافياريفوني في بيان: "حسب الأدلة التي بحوزتنا، وضع هؤلاء الأفراد خطة لتصفية وتحييد عدد من الأشخاص من بينهم رئيس الدولة".

وأضاف أن التحقيقات جارية ولا يمكن الكشف عن مزيد من التفاصيل.

ولم يتضح حجم المؤامرة أو إلى أين وصلت، ولم يحدد البيان جنسيات الأجانب.

لكن وفق مصادر دبلوماسية، من بين الأشخاص الذين وُقفوا الثلاثاء، مواطنان فرنسيان "في إطار تحقيق بشأن تقويض أمن الدولة".

فيما قال موقع "تريبيون مدغشقر" إن بين الموقوفين جنديين فرنسيين سابقين.

وتضم مدغشقر، إحدى أكبر جزر المحيط الهندي، عرقيات متعددة، وأقليات تعود أصولها إلى عرقيات أخرى من الأفارقة والهنود والعرب والفرنسيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً