عدد الإخطارات التي وُزعت بلغ نحو 22 إخطاراً بهدم 21 منزلاً ومسجد (AA)

وزع جيش الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، إخطارات بهدم 21 منزلاً ومسجد تحت الإنشاء شمالي الضفة الغربية المحتلة، بدعوى البناء في المنطقة "ج" بلا تراخيص، حسب مصادر محلية ومسؤول ملف الاستيطان.

ووفق اتفاقية "أوسلو 2"، الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1995، يُحظر البناء أو استصلاح أراضٍ في المنطقة "ج" بلا تراخيص من سلطات الاحتلال، وهو أمر شبه مستحيل في منطقة تمثل 60% من مساحة الضفة.

وقالت مصادر محلية إن جيش الاحتلال اقتحم بلدة روجيب شرقي نابلس (شمال)، ووزع إخطارات بالهدم لعدد من المنازل قيد الإنشاء، في منطقتي "خلة الضحاك" و"الصلاجات"، بالإضافة إلى إخطار بوقف بناء مسجد.

فيما قال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان شمالي الضفة (حكومي)، إن "عدد الإخطارات، التي وُزعت بلغ نحو 21 إخطاراً بالهدم لمنازل وإخطار لهدم مسجد (الإجمالي 22)".

وشدّد دغلس في تصريح للأناضول، على وجود "استهداف (إسرائيلي) للمنطقة الشرقية في بلدة رجيب، واستفزاز مستمرّ للمواطنين، بحجة أن هذه المنازل مبنية في مناطق (ج) ".

وأوضح أنه "على أطراف البلدة معسكر للجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى مستوطنة إيتمار، وهي مقامة في المنطقة الشرقية من البلدة، في حين ليس بالبلدة أي توسع".

وأضاف أن "الاحتلال دائماً ما يصوّر جوّاً لمتابعة توسع البلدات الفلسطينية، ثم توزيع الإخطارات بهدف محاصرة هذه البلدات".

والخميس هدم الجيش الإسرائيلي منزلين لفلسطينيين، وأخطر بالهدم 12 منشأة أخرى بينها مساكن، في محافظة الخليل جنوبي الضفة.

وصنفت اتفاقية أوسلو أراضي الضفة الغربية إلى 3 مناطق: "أ" التي تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و"ب" التي تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، أما "ج" فتخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية.

وتفيد تقديرات إسرائيلية بأن نحو 300 ألف فلسطيني يعيشون في المنطقة “ج” منذ عام 1967.

فيما يوجد نحو 650 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، حسب تقديرات إسرائيلية وفلسطينية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً