قالت مصادر متعددة إن السلطات أخلت مطار معيتيقة الدولي شرقي طرابلس وأوقفت حركة الملاحة به، الإثنين، بعد تعرضه لقصف طائرة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المعارك تدور في محورين أساسيين جنوب طرابلس أحدهما مطار طرابلس الدولي
المعارك تدور في محورين أساسيين جنوب طرابلس أحدهما مطار طرابلس الدولي (Reuters)

أكد مسؤول الإعلام بمطار معيتيقة‎ الدولي خالد بوغرسة إخلاء المطار من المسافرين ووقف حركة الملاحة به إثر قصف شنه طيران تابع لحفتر.

وشنت طائرة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يقود قوات الشرق، الإثنين، غارة على مطار معيتيقة الدولي شرقي العاصمة الليبية طرابلس.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يقصف فيها طيران تابع لحفتر مطار معيتيقة الدولي، وهو المطار المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة الليبية حالياً، وعند توقفه تُحال كل الرحلات إلى مطار مصراتة، 200 كم شرق طرابلس.

وتناقلت وسائل إعلام محلية تعليق حركة الطيران في المطار إثر القصف.

وقال مصدر عسكري ليبي إن القصف استهدف القاعدة الجوية التي تقع داخل أسوار المطار، الذي يبعد 11 كم عن قلب العاصمة طرابلس، وفقاً للأناضول.

وتصاعدت أعمدة دخان من المطار عقب القصف، دون ورود أنباء وقوع خسائر مادية أو ضحايا جراء القصف.

من جهتها قالت قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً إن قصف طيران حفتر مطار معيتيقة يهدد سلامة المدنيين ويعرض حياتهم للخطر.

جاء ذلك في بيان مقتضب نشرته الصفحة الرسمية لعملية "بركان الغضب" على فيسبوك التي أطلقتها حكومة الوفاق، الأحد.

ويأتي القصف بعد دقائق من انتهاء مؤتمر صحفي لوكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق ورئيس مصلحة الطيران المدني، هشام بوشكيوات، الذي أكد أن مصلحة الطيران لن تترد في إغلاق المطار وتعليق الرحلات حال وجود خطر جراء الأحداث الجارية.

وكان لدى العاصمة الليبية مطار آخر هو مطار طرابلس الدولي، لكنه توقف عن العمل منذ 2014 بعدما تعرض للاحتراق بالكامل على خلفية معارك بين ميليشيات مسلحة.

يُذكر أن المعارك بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً وقوات حفتر تدور على محورين أساسيين جنوب طرابلس، أحدهما مطار طرابلس الدولي، الذي لا يعمل حالياً.

المصدر: TRT عربي - وكالات