أدانت منظمات حقوقية وسياسية تنفيذ السلطات المصرية حكم الإعدام بحق 15 شخصاً في قضايا مختلفة، بتهم تتعلق "بالإرهاب والتحريض على العنف".

منظمات حقوقية تدين تنفيذ أحكام الإعدام بحق 15 متهماً في مصر
منظمات حقوقية تدين تنفيذ أحكام الإعدام بحق 15 متهماً في مصر (AP)

أدانت منظمات حقوقية وسياسية، تنفيذ السلطات المصرية أحكام إعدام نهائية بحق 15 معارضاً، في 3 قضايا مرتبطة باتهامات نفاها المتهمون حول "الإرهاب والتحريض على العنف والقتل".

ورداً على انتقادات محلية ودولية، عادة ما تقول القاهرة إنه ليس لديها سجناء سياسيين، وإنها تلتزم القانون والدستور، وتؤكد أن قضاءها مستقل ونزيه.

وقال مجلس جنيف للحقوق والحريات في بيان الاثنين، إنه "يدين تنفيذ السلطات في مصر حكم الإعدام بحق 15 معتقلاً خلال 24 ساعة".

وأوضح أنها "محاكمات تفتقر إلى العدالة، وتسودها شبهة الانتقام السياسي".

وأضاف: "يأتي تنفيذ الأحكام، قبل أيام من اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام الذي يصادف 10 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، كرسالة سلبية من السلطات المصرية".

ووفق بيان المجلس: "أقدمت سلطات الأمن في مصر السبت، على تنفيذ أكبر عدد من أحكام الإعدام بحق معتقلين لديها في يوم واحد خلال 7 سنوات".

وأوضحت أنها "طالت 15 معتقلاً من أماكن متفرقة من مصر في 3 قضايا هي: أحداث مكتبة الإسكندرية، وأجناد مصر 1، وقسم شرطة كرادسة"، مطالبة بالاستجابة للتوجه الدولي الساعي لإلغاء عقوبة الإعدام.

وفي السياق ذاته، أكدت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان في بيان، أنها "تدين تنفيذ عقوبة الإعدام بحق الـ15، وتجدد مطالبتها بوقف عقوبة الإعدام وإلغائها في مصر".

وعلى خلفية رفضه تنفيذ تلك الأحكام، طالب مركز الشهاب لحقوق الإنسان في بيان، بوقف أحكام الإعدام في مصر، وبخاصة في القضايا ذات الطابع السياسي، كونها تفتفد شروط تحقيق العدالة".

كما أدانت جماعة الإخوان في تغريدتين عبر تويتر لمتحدثيها حسن صالح وإيمان محمود، تنفيذ تلك الأحكام، مؤكدة أهمية "القصاص العادل"، مقدمة التعازي لأسرهم.

وبينما لم تصدر السلطات المصرية بياناً بشأن تلك الاتهامات والأحكام، ذكرت صحيفة "المصري اليوم" الأحد، تنفيذ حكم الإعدام بحق 6 فقط.

وشملت كل هذه القضايا اتهامات نفى المتهمون صحتها، بالقتل والتحريض على العنف وتخريب ممتلكات، في أحداث تلت الإطاحة بالرئيس الأسبق الراحل محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان، التي تعتبرها السلطات محظورة.

وتقول الجماعة إنها تنتهج العمل السلمي، في الاحتجاج على الإطاحة بمرسي، صيف 2013، وترفض الاعتراف بالسلطات الحالية في مصر.

المصدر: TRT عربي - وكالات