أدانت وزارة الخارجية القطرية والأمريكية والعراقية الهجوم المسلح على دبلوماسي تركي في أربيل، وأعرب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى تركيا عن تعازيه لاستشهاد أحد موظفي القنصلية التركية في إقليم شمال العراق.

هجوم مسلح أدى إلى مقتل دبلوماسي تركي في أربيل شمال العراق
هجوم مسلح أدى إلى مقتل دبلوماسي تركي في أربيل شمال العراق (AP)

أعلنت وزارة الخارجية التركية، في بيان لها، الأربعاء، أن هجوماً مسلحاً استهدف موظفين في القنصلية التركية، أثناء تواجدهم خارج مبنى القنصلية في أربيل،ما أدى إلى استشهاد أحد الموظفين.

وأعلنت مديرية أمن أربيل استشهاد دبلوماسي تركي يعمل في القنصلية التركية ومواطن عراقي جرّاء هجوم مسلح استهدفهما بمطعم في المدينة، قبل أن تفيد لاحقاً بأن أحد المصابين لقي مصرعه متأثراً بجروحه، وهو ما تلقى ردود فعل دولية على مختلف الأصعدة.

تركيا

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجوم المسلح على موظفي القنصلية التركية في أربيل، وأكد بأن "اتصالاتنا مستمرة مع السلطات العراقية والمسؤولين المحليين للعثور بسرعة على مرتكبي هجوم أربيل".

وأكدت الرئاسة التركية بأنه سيتم الرد بالشكل اللازم على هجوم أربيل التي وصفته بالشنيع كما أكدت على البدء في أخذ التدابير اللازمة للعثور على مرتكبيه.

وقال فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، الأربعاء، إن سلطات بلاده تواصل مساعيها للكشف عن منفذي هجوم ضد موظفي قنصليتها في أربيل، شمالي العراق.

ومن جانب آخر، أشار زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو إلى أنه "لا يمكننا أن نتسامح أبداً مع الهجوم المسلح الذي استهدف موظفي القنصلية التركية بأربيل ونريد بالتأكيد معرفة أسبابه"

وقال موجهاً حديثه للدول المجاورة وجميع الدول "يجب أن يعلموا أن دبلوماسيينا والعاملين في الخارج يمثّلون بلادنا، وأي هجوم عليهم هو هجوم على الجمهورية التركية".

كما أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو على تواصل السلطات في بغداد وأربيل بخصوص حادث الهجوم المسلح، وأكد على أن أنقرة سترسل وفداً إلى العراق إن استدعى الأمر ذلك.

ونشرت وزارة الدفاع التركية على حسابها الرسمي على تويتر تعزية لأهالي ضحايا هجوم أربيل، وتعازيها لأبناء الوطن واصفة الهجوم بـ"الوحشي".

ومن جانبه أكد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، أن بلاده سترد بأسرع وقت ممكن على الهجوم الغادر الذي استهدف موظفي القنصلية التركية في مدينة أربيل العراقية.

وأدان متحدث حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، الهجوم الشنيع الذي استهدف موظفي القنصلية التركية في أربيل شمالي العراق وأضاف في تغريدة على حسابه على تويتر " لن ننسى أبداً أولئك الذين يبذلون جهوداً في سبيل حماية مصالحنا خارج بلادنا".

قطر

من جانبها أدانت وزارة الخارجية القطرية الهجوم في أربيل، وشددت على "ضرورة فتح تحقيق عاجل في الحادثة، وملاحقة العناصر الضالعة في الجريمة وتقديمهم للعدالة وضمان عدم إفلاتهم من المحاسبة".

كما أكدت على موقف قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب ، وعبر بيان الخارجية القطرية عن "تعازي قطر لأسرة الضحية ولحكومة وشعب تركيا".

واشنطن

وأدانت السفارة الأمريكية بأنقرة بشدة الهجوم على موظفي القنصلية التركية بأربيل، ووصفته بالبشع، وأعربت في بيانها عن تضامنها في الدفاع عن سلامة الدبلوماسيين الأجانب في العراق.

وجاء ذلك في بيان على حسابات القنصلية الأمريكية على وسائل التواصل الاجتماعي، الأربعاء، " ندين بشدة الهجوم الشنيع الذي استهدف موظفي القنصلية التركية في أربيل، ونعرب عن خالص تعازينا لذوي وأقارب وزملاء الدبلوماسي التركي".

ومن جانبه صرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أنه يدين الهجوم المسلح في أربيل مضيفاً "لا يمكن أن يكون هناك مبرر لمثل هذه الأفعال".

الاتحاد الأوروبي

وأعرب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى تركيا، السفير كريستيان بيرغر، عن تعازيه لاستشهاد أحد موظفي القنصلية التركية في أربيل شمالي العراق، في هجوم مسلح.

وقال بيرغر في تغريدة على حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي "تلقيت بحزن نبأ مقتل أحد موظفي القنصلية التركية في أربيل بهجوم مسلح".

وأدان وزير شؤون الاتحاد الأوروبي و الأمريكيتين في الخارجية البريطانية ألان دنكان، مقتل موظف بالقنصلية التركية العامة في مدينة أربيل العراقية، وأضاف في تغريدة له على تويتر "أنه يشعر بالفزع من الهجوم الذي استهدف دبلوماسيين وأن الهجوم "يتجاوز العار".

إيران

وأدان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي، بشدة الهجوم المسلح الذي استهدف موظفي القنصلية التركية في مدينة أربيل.

وفي بيان صادر عنه، الأربعاء، قدم موسوي تعازيه لتركيا شعباً وحكومة في مقتل أحد موظفي القنصلية إثر الهجوم المسلح، وأكد موسوي في البيان على أن "السبيل الوحيد لصد الإرهاب يكمن في المواجهة المشتركة له من قبل المجتمع الدولي، ووقف الدعم السياسي والمالي والعسكري والفكري المقدم للجماعات الارهابية".

العراق

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيانه "ندين الحادث الذي طال دبلوماسياً تركياً في أربيل، ومعه مرافق عراقي، وتسبب بإصابة آخرين".

ومن جانبها أدانت حكومة إقليم شمال العراق، الأربعاء، هجوم أربيل الذي أسفر عن مقتل أحد موظفي القنصلية التركية، متعهدة بالتوصل إلى الجناة ومعاقبتهم.

وأضافت في بيانها أن "الجهات المعنية في شمال العراق جادة في إجراء التحقيقات والمتابعة للعثور على الجناة ومعاقبتهم قانونياً"، وشدد البيان، على أنه لن يتم السماح بأي شكل من الأشكال بتشويه الأمن والاستقرار في الإقليم.

وقال وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، الأربعاء، إن "العمل الإجرامي" الذي وقع بأربيل، لن يؤثر في طبيعة العلاقات بين بغداد وأنقرة.

مديرية أمن أربيل

وأفاد بيان صادر عن مديرية أمن أربيل، الأربعاء، أن السلطات ستوفر الحماية للدبلوماسيين الأتراك المتواجدين في إقليم شمال العراق، وأنها لن تسمح بزعزعة الاستقرار في الإقليم.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن صاحب المطعم قوله، إن المهاجم كان يرتدي زياً مدنياً، ويحمل سلاحين، وأطلق النار بشكل مباشر على موظفي القنصلية التركية.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن سيارات الإسعاف نقلت جثمان الدبلوماسي التركي إلى المستشفى، كما ذكرت أن القوات الأمنية أغلقت جميع مخارج مدينة أربيل للقبض على المهاجم أو المهاجمين.

المصدر: TRT عربي - وكالات