مواجهات في المسجد الأقصى بين مصلين وقوات الأمن الإسرائيلية (متداول)

قال مدير المسجد الأقصى اليوم الأحد إن قوات إسرائيلية اقتحمت المسجد بعد صلاة الفجر وأطلقت قنابل الصوت والرصاص المطاطي باتجاه المصلين.

وأضاف الشيخ عمر الكسواني في اتصال مع رويترز: "لا تزال القوات الإسرائيلية تحاصر عشرات المصلين داخل المسجد القبلي بعد أن أغلقت جميع بوابات المسجد بالجنازير".

وحول وجود إصابات في ساحات المسجد قال الكسواني: "حتى الآن لم نحص عدد المصابين وقد طُرد الإسعاف من ساحات المسجد".

وتابع قائلاً: "اقتحم المسجد حتى أربع مجموعات كل مجموعة أربعون متطرفاً بحماية الشرطة والقوات الخاصة وعدد الشرطة أكثر من عدد المصلين والحراس والموظفين الموجودين لحماية المتطرفين".

وفي وقت سابق من يوم السبت شارك مئات المستوطنين الإسرائيليين في مسيرة "استفزازية" بمدينة القدس تمهيداً لمسيرة رئيسية دعت إليها جماعات متطرفة فيما يسمى "بصوم التاسع من آب"، حسب التقويم العبري أو خراب الهيكل.

وقال شهود عيان إن المسيرة "الاستفزازية" للفلسطينيين مرت من "باب العامود" وسط القدس تجاه حائط البراق الذي يطلق عليه اليهود "حائط المبكى".

وقبل بدء المسيرة كانت القوات الإسرائيلية أغلقت منطقة "باب العامود" وانتشرت فيها لتأمين مسيرة المتطرفين اليهود وفق الشهود.

وأضافوا أن مئات من عناصر قوات الاحتلال أخرجت كل من في المنطقة وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة قبل أن تعتقل 3 شبان فلسطينيين على الأقل اعتدت على أحدهم بالضرب المبرح.

دعوات دولية للتهدئة وإدانات فلسطينية

دعا الاتحاد الأوروبي في بيان مقتضب نشرته بعثة الاتحاد في فلسطين على صفحتها بموقع فيسبوك إلى "تهدئة الوضع المتفجر" في القدس، وعبَّر عن قلقه من التوتر في المسجد الأقصى.

وجاء في البيان: "يجب على السلطات الإسرائيلية والقادة الدينيين والمجتمعيين من جميع الأطراف التحرك بشكل عاجل لتهدئة هذا الوضع المتفجر".

وأضاف: "قلقون من التوتر المستمر حول الحرم الشريف/جبل الهيكل، يجب تجنب أعمال التحريض واحترام الوضع القائم".

وفي تركيا، أدانت لخارجية التركية اعتقال قوات الأمن الإسرائيلية لبعض الفلسطينيين في المسجد الأقصى بينهم أطفال ونساء، قائلة إن هذه الاعتداءات "تسيء إلى كرامة الإنسان".


وعلى صعيد محلي طالبت فلسطين الأحد بموقف دولي "حازم" لوقف "عدوان الاحتلال المتواصل" على المسجد الأقصى المبارك خلال بيان نشرته وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية.

من جانبها أدانت الرئاسة الفلسطينية اقتحام المستوطنين للأقصى وحمَّلت الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التصعيد.

في السياق ذاته، دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الأحد الفلسطينيين للزحف والمرابطة في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلّة.

وقال محمد حمادة المتحدث باسم الحركة عن مدينة القدس في بيان: ” ندعو إلى الزحف نحو التواجد والمرابطة في ساحات الأقصى وأزقة البلدة القديمة والمواظبة على هذا النفير إلى صلاة عيد الأضحى لتفويت الفرصة على المحتل بالاستفراد بالمدينة والمسجد“.

وحسب بيان مقتضب لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس التابعة للأردن فإن 950 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى حتى الساعة 09:53 بالتوقيت المحلي (06:53 ت.غ).

ومؤخراً دعت جماعات إسرائيلية متطرفة لتكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة في 18 يوليو/تموز الجاري (الأحد) بمناسبة حلول ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، فيما دعت القوى الوطنية والإسلامية للتجمع في المسجد الأقصى رداً على دعوات إسرائيلية لاقتحامه.

كما تستعد ما تسمى "حركة السيادة في إسرائيل" لتنظيم مسيرة للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة بالقدس في اليوم ذاته.

وفي يونيويو/حزيران الماضي نظم المستوطنون ما تسمى "مسيرة الأعلام"، وتمر من خلال باب العامود أحد أبواب القدس القديمة وعبر شوارع البلدة وصولاً إلى حائط البراق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً