حالت إذابة جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد قتله في قنصلية بلاده في إسطنبول وإذابة جسده بالأحماض دون تنفيذ رغبته الأخيرة في أن يُدفن في المدينة المنورة بحسب ما صرحت به خطيبته خديجة جنكيز.

خطيبة الصحفي جمال خاشقجي أثناء حديثها عن الجريمة
خطيبة الصحفي جمال خاشقجي أثناء حديثها عن الجريمة (AFP)

قالت خديجة جنكيز، خطيبة الإعلامي السعودي الراحل جمال خاشقجي، إن قتلته حرموا عائلته وذويه من دفنه في المدينة المنورة كما أوصى.

وعلقت جنكيز، الخميس، على الادعاءات التي تحدثت عن إخفاء جسد الإعلامي السعودي عبر إذابته عقب قتله، في تغريدة عبر حسابها على تويتر، مبدية عجزها عن إيجاد كلمات تُعبر عن شعورها بالصدمة بسبب ما حدث لجثة خطيبها.

وقالت: "أنا عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة وبالأسى لسماع خبر إذابة جسدك يا جمال! بالأحماض بعدما قتلوك وقطعوك! وحرماننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما أوصيت، كما تستحق، وكما نستحق".

وأضافت: "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟ رحماك يا ربي. أطالب بالحقيقة وبالعدالة".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد نقلت عن مسؤول تركي رفيع المستوى، الخميس، قوله إن "السلطات التركية ترجح نظرية مفادها أن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي المقطعة تمت إذابتها باستخدام حمض الأسيد، مشيراً إلى أن "الأدلة البيولوجية التي تم اكتشافها في حديقة القنصلية تدعم النظرية القائلة بأن جثة خاشقجي تم التخلص منها بالقرب من المكان الذي قتل ومزقت أوصاله فيه".

وأوضح المسؤول التركي بأن "جثة خاشقجي لم تكن بحاجة إلى دفن، والتخلص منها كان داخل القنصلية السعودية أو في مقر القنصل العام السعودي القريب".

وأعلن النائب العام في إسطنبول، الأربعاء، أن "جمال خاشقجي قتل خنقاً فور دخوله مبنى القنصلية العامة السعودية في إسطنبول من أجل القيام بمعاملات زواج، بتاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وفقاً لخطة كانت معدة مسبقاً".

المصدر: TRT عربي