قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة أبراج سكنية وتجارية ضخمة في وسط غزة خلال 24 ساعة (Reuters)

يتعمد جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف أبراج سكنية وتجارية في غزة، ما يؤدي إلى سقوط قتلى وإصابات، وتكبُّد خسائر مادية بالغة.

فقد دمرت مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، أكبر برج سكني في غزة يقع في أكثر المناطق حيوية بالمدينة، وهو الثالث منذ بدء التصعيد مساء الاثنين.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بعدة صواريخ برج "الشروق" المكون من 14 طابقاً، في شارع "عمر المختار" وسط مدينة غزة.

وتسببت الصواريخ الإسرائيلية في انهيار البرج بشكل كامل، كما أحدثت أضراراً كبيرة في المباني والمنشآت المجاورة له.

فيما أسفر القصف "العنيف" عن انقطاع التيار الكهربائي بالمنطقة المحيطة.

ويضم البرج المستهدف، عدداً من الشقق السكنية، إلا أن معظمه كان يضم مكاتب شركات ومؤسسات صحفية، إضافةً إلى العديد من المحال التجارية.

وبتدمير برج "الشروق" يكون الاحتلال الإسرائيلي قد دمر 3 أبراج سكنية وتجارية في قطاع غزة، خلال الـ24 ساعة الماضية فقط، بعد استهدافها بعدد من الصواريخ.

وقبله، دمرت مقاتلات الاحتلال فجر الأربعاء، أجزاءً كبيرة من برج "الجوهرة" في شارع الجلاء وسط مدينة غزة.

يتكون برج "الجوهرة" من 9 طوابق، وقد أدى قصفه إلى أضرار كبيرة في المنشآت القريبة منه، والذي يضم شققاً سكنية وعدداً من المكاتب.

وتكمن أهمية برج الجوهرة، كونه يضم عدداً كبيراً من مكاتب المؤسسات الإعلامية، من أبرزها: الوكالة الوطنية للإعلام، صحيفة فلسطين، التلفزيون العربي، قناة الاتجاه العراقية، المركز الفلسطيني للحوار الديمقراطي والتنمية السياسية، قناة النجباء، قناة المملكة، وكالة سبق 24، منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، ووكالة APA المحلية.

ومساء الأربعاء كذلك، دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية، برج "هنادي" غرب مدينة غزة، وسوته بالأرض كاملاً.

ويتكون برج "هنادي" من 13 طابقاً، ويضم عدداً من المؤسسات الإغاثية والشقق السكنية، ومؤسسات المجتمع المدني.

وردت فصائل المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها كتائب القسام وسرايا القدس على استهداف الأبراج السكنية في غزة، باستهداف مدينة تل أبيب بعشرات القذائف الصاروخية، مما أدى إلى حدوث أضرار ووقوع إصابات لدى الجانب الإسرائيلي.

ومنذ الاثنين، استشهد 56 فلسطينياً وأصيب نحو 900 بجروح، جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة، ومواجهات بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً