وأصدرت محكمة إسرائيلية قرارا يقضي بأن لارا القاسم ليست مرغمة على البقاء في مركز الاحتجاز في المطار وأنها حرّة في العودة إلى ديارها، إلا أن القاسم قررت البقاء والطعن أمام القضاء بقرار السلطات.

مدينة القدس ويظهر المسجد الأقصى
مدينة القدس ويظهر المسجد الأقصى (Others)

تمنع إسرائيل منذ أسبوع دخول الطالبة الأميركية لارا القاسم بتهمة دعم حملة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" التي تناضل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتحتجزها في مطار بن غوريون.

وأوقفت القاسم في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر لدى وصولها إلى مطار بن غوريون. وقال الإعلام الإسرائيلي إنها جاءت لتدرس لمدة عام في الجامعة العبرية في القدس بهدف الحصول على شهادة ماجستير في حقوق الإنسان وكانت لديها تأشيرة لهذه الغاية. وتتهم السلطات الإسرائيلية القاسم بتأييد المقاطعة. ويمنع قانون إسرائيلي مثير للجدل أًقر عام 2017، مناصري حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (بي دي أس)من دخول "إسرائيل". وتدعو (بي دي أس) إلى مقاطعة شاملة اقتصادية وثقافية وأكاديمية لإسرائيل حتى انهاء احتلال الأراضي الفلسطينية. وصرّح وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان أنه سينظر في السماح للارا القاسم بدخول إسرائيل إذا نددت بحملة المقاطعة بشكل علني.

وقال لإذاعة الجيش الثلاثاء "إذا صرحت لارا القاسم بصوتها، وليس عبر أي نوع من التهرب من جانب محامين، أنها لا تعتقد بعد الآن أن دعم +بي دي اس+ هو أمر قانوني وأنها نادمة على تصرفاتها السابقة، سنعيد تقييم موقفنا".

وترأست القاسم خلال دراستها في فلوريدا فرعاً من "طلاب من أجل العدالة في فلسطين"  وهي منظمة غالباً ما تقوم بحملات تشجع مقاطعة إسرائيل، حسب ما أفادت الصحافة الإسرائيلية. لكن القاسم قالت أمام محكمة تل أبيب إنها ابتعدت عن الحركة.

وأصدرت المحكمة قراراً الثلاثاء يقضي بأن القاسم ليست مرغمة على البقاء في مركز الاحتجاز في المطار وأنها حرّة في العودة إلى ديارها، بحسب المتحدثة باسم هيئة الهجرة سابين حداد، إلا أن القاسم قررت البقاء والطعن أمام القضاء بقرار السلطات.

وطلبت الجامعة العبرية من المحكمة السماح لها بالانضمام إلى الطعن الذي قدمته الطالبة. وقال رئيس الجامعة آشر كوهين لإذاعة الجيش إن الطريقة التي تم التعامل من خلالها مع لارا القاسم تقوّي حملة "بي دي أس".

ويعتبر معارضو هذا القانون الإسرائيلي أن النصّ ينتهك حرية التعبير. وقد تم تطبيقه مرات عديدة إلا أن قضية لارا القاسم هي من بين القضايا التي حظيت بالكثير من الاهتمام.

وتتهم إسرائيل حركة "بي دي أس"  بمعاداة السامية، الأمر الذي تنفيه الحركة، وتحارب بشراسة المقاطعة وتعتبرها تهديداً استراتيجياً ينتهك شرعيتها.

يذكر أنّ زيارة القاسم لإسرائيل بغرض الدراسة في الجامعة العبرية لقيت جدلاًَ في مواقع التواصل الاجتماعي من مؤيدي المقاطعة الذين وجدوا في فعلها تناقضاً مع التهمة الموجهة لها بدعم حملة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات - بي دي أس"

المصدر: TRT عربي - وكالات