تقود مصر حراكاً لتسهيل دخول المساعدات الإغاثية، بفتح معبر رفح الحدودي مع غزة، وإدخال مواد البناء والشاحنات والرافعات (Mohammed Abed/AFP)

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، إن السلطات الإسرائيلية طلبت من مصر وقف إدخال الأسمنت ومواد البناء لقطاع غزة، خشية أن تستخدمها فصائل المقاومة في أغراض عسكرية.

أوضحت الصحيفة أنه بعد 11 يوماً من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، تسعى إسرائيل لضمان "عدم استخدام فصائل المقاومة الفلسطينية ما يسمى بالمنتجات ذات الاستخدام المزدوج، التي تدخل القطاع الساحلي، لإعادة التسلح".

من جانبها قالت هيئة الإذاعة الإسرائيلية العامة "كان"، إن "البضائع تتدفق عبر بوابة صلاح الدين على معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر ثلاثة أيام في الأسبوع، دون أي مراقبة، ومن بين السلع التي وردت أنباء عن دخولها غزة عبر هذا المعبر الأسمنت ومواد البناء والوقود".

وقالت الهيئة إن المسؤولين الإسرائيليين يأملون مناقشة نظرائهم المصريين في هذه المسألة، بعد أن "أدركوا أنه بلا مراقبة للبضائع التي تدخل غزة، لا وسيلة لمنع حماس من إعادة بناء قدراتها العسكرية".

وأوضحت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن إسرائيل أبلغت مصر عدم معارضتها تقدم فرق هندسية مصرية لمساعدة القطاع على إزالة الأنقاض التي خلّفتها الغارات الجوية للجيش الإسرائيلي، إلا أنها تخشى إصلاح الأنفاق التي تستخدمها حماس وفصائل المقاومة.

وتقود مصر حراكا لتسهيل دخول المساعدات الإغاثية، بفتح معبر رفح الحدودي مع غزة، وإدخال مواد بناء وشاحنات ورافعات، فضلاً عن تثبيت التهدئة بإيفادها رئيس المخابرات عباس كامل إلى رام الله وغزة وتل أبيب في هذا الصدد.

وفجر 21 مايو/أيار الماضي، بدأ تنفيذ وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بوساطة مصرية ودولية، بعد هجوم عسكري شنته تل أبيب على القطاع لمدة 11 يوماً، قتلت خلاله 255 فلسطينياً، بينهم عشرات الأطفال والنساء، إضافة إلى دمار هائل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً