نايف الرجوب: حاصرت قوة عسكرية منزلي، وقام الجنود بتفتيشي، ثم طلب ضابط المخابرات الحديث معي، وأخذ يحذر ويتوعّد في حال شاركتُ في الانتخابات (مواقع التواصل الاجتماعي)

حذّرت المخابرات الإسرائيلية، الثلاثاء، نايف الرجوب القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالضفة الغربية، ووزير الأوقاف الأسبق، من الترشح لانتخابات المجلس التشريعي القادم.

جاء ذلك خلال اقتحام قوة عسكرية إسرائيلية لمنزله في بلدة دورا، غربي مدينة الخليل (جنوب).

وقال الرجوب (63 عاماً) لوكالة الأناضول: "حاصرت قوة عسكرية منزلي، وقام الجنود بتفتيشي، ثم طلب ضابط المخابرات الحديث معي، وأخذ يحذر ويتوعّد في حال شاركتُ في الانتخابات".

وأضاف: "أبلغني الضابط بمنع العمل للانتخابات أو الترشح لها حتى لو في قائمة عشائرية، والمسموح فقط الذهاب للصندوق والتصويت يوم الاقتراع".

ويُعتبر الرجوب من أبرز قادة حركة حماس بالضفة الغربية، وهو شقيق جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وهي الخصم السياسي الرئيسي لحركة الأول.

وسبق أن حصل الرجوب على أعلى الأصوات في انتخابات المجلس التشريعي عن دائرة مدينة الخليل عام 2006.

وشغل القيادي في حماس منصب وزير الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفلسطينية العاشرة برئاسة إسماعيل هنية، التي شكلتها حركته عقب فوزها بالانتخابات.

لكنّ إسرائيل اعتقلت الرجوب عام 2006، برفقة العشرات من قادة الحركة ونواب المجلس التشريعي، واستمر اعتقاله لأكثر من ثماني سنوات.

ويأتي تحذير إسرائيل للرجوب مترافقاً مع حملة اعتقالات تشنها ضد قادة حماس بالضفة الغربية، حيث احتجزت اليوم الثلاثاء القيادي البارز فازع صوافطة من مدينة طوباس (شمال).

ومن بين قادة حماس المعتقلين مؤخراً مصطفى الشنار، وعدنان عصفور، وياسر منصور، وخالد الحاج، وعبد الباسط الحاج، وعمر الحنبلي.

وقالت حركة حماس، يوم الاثنين، في بيان وصل إلى الأناضول: إن "مواصلة الاحتلال حملة الاعتقالات بحق قيادات الحركة وأبنائها تؤكد نيته المبيتة لتعطيل الانتخابات، ومحاصرة نتائجها قبل حدوثها، وهو ما يستوجب موقفاً وطنياً وتدخلاً من الدول الضامنة لمسار الانتخابات".

ومنتصف يناير/كانون الثاني الماضي أصدر عباس مرسوماً حدد بموجبه مواعيد الانتخابات: التشريعية في 22 مايو/أيار، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً