رجل فلسطيني ينظر إلى مستوطنة "شافي شمرون" المقامة على أراضي بلدة الناقورة غربي مدينة نابلس (Jaafar Ashtiyeh/AFP)

أعطت إسرائيل الأحد الضوء الأخضر لبناء 780 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة بإيعاز من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وفقاً لمنظمة "السلام الآن" المعارضة للاستيطان.

ووافق المجلس الأعلى للتخطيط اليوم على مشروع بناء 780 وحدة سكنية جديدة"، حسب منظمة "السلام الآن".

وتابع البيان: "من خلال الترويج لبناء مئات الوحدات السكنية للمستوطنين يضع نتنياهو مرة أخرى مصالحه الشخصية قبل مصالح الدولة".

وانتقد المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل القرار الإسرائيلي "المخالف للقانون الدولي والذي ينسف حل الدولتين في شكل أكبر".

وقال المتحدث في بيان "ندعو الحكومة الإسرائيلية للعودة عن قراراتها" و"إظهار حس المسؤولية لإعادة بناء الثقة بين الأطراف للتوصل إلى استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وهناك حالياً نحو 450 ألف مستوطن في الضفة الغربية، يعيشون وسط 2,8 مليون فلسطيني.

وتعتبر جميع المستوطنات في الضفة الغربية غير قانونية من جانب المجتمع الدولي.

من جانبه، طالب الأردن، الأحد في بيان لمتحدث وزارة الخارجية، ضيف الله الفايز، بضغط دولي على إسرائيل لوقف سياساتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد البيان أن "هذه الخطوة تعد خرقاً فاضحاً وجسيماً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2334 (الذي يعتبر المستوطنات كيانات غير قانونية)".

وشدد على أن "سياسة الاستيطان سواء بناء المستوطنات أو توسيعها أو مصادرة الأراضي أو تهجير الفلسطينيين هي سياسة لا شرعية ولا قانونية ومرفوضة ومدانة".

كما اعتبرها "خطوة أحادية تمثل انتهاكاً للقانون الدولي وتقويضاً لأسس السلام وجهود حل الصراع وتحقيق السلام الشامل والعادل وفرص حل الدولتين على أساس قرارات الشرعية الدولية".

وشهدت فترة ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، تصعيداً استيطانياً ملحوظاً بالأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي تقول حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إن الاستيطان تضاعف 4 مرات في عهده.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً