هنية: "القدس ليست وحدها في هذه المواجهة"  (Khalil Hamra/AP)

قررت الحكومة الإسرائيلية الاثنين منع صيادي الأسماك في قطاع غزة العمل، بشكل كامل.

وقالت "وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية" في الأراضي المحتلة في بيان: "تقليص مسافة الصيد إلى الصفر وإغلاقها بالكامل ابتداءً من الساعة 6 صباحاً بالتوقيت المحلي حتى إشعار آخر".

وأضاف البيان أن القرار جاء رداً على استمرار إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه إسرائيل.

جاء ذلك بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي فجر الاثنين رصد إطلاق 3 صواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المتاخمة له.

وأوضح بيان الجيش أنه "متابعةً للتقارير عن تفعيل الإنذارات في منطقة سديروت رُصد إطلاق 3 قذائف صاروخية من قطاع غزة، اعترضت القبة الحديدية اثنتين منها وسقطت الثالثة داخل أراضي القطاع".

وفي سياق متصل أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الأحد أنه "لا هدوء" مع إسرائيل إذا استمرت بـ"سياساتها العدوانية" تجاه مدينة القدس المحتلة.

وأوضح هنية أن "القدس ليست وحدها في هذه المواجهة، وأن غزة حاضرة بمقاومتها الباسلة لحماية أهلنا في القدس المحتلة".

وفي وقت سابق الأحد انسحبت القوات الإسرائيلية من منطقة "باب العمود" وسط القدس، بعد إغلاقها أمام الفلسطينيين منذ بداية شهر رمضان، قبل أن تعاود الاعتداء على عدد منهم.

ومنذ بداية شهر رمضان تمنع قوات الاحتلال الفلسطينيين من الجلوس وتنظيم الفاعليات الرمضانية السنوية في منطقة "باب العمود" أحد أبواب المسجد الأقصى من دون أن تفسر سبب المنع، ما تسبب بنشوب مواجهات بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وبلغت المواجهات ذروتها الخميس بعد تنفيذ المستوطنين الإسرائيليين اعتداءات ضد الفلسطينيين في أنحاء المدينة.

وأصيب 110 فلسطينيين على الأقل خلال المواجهات مع القوات الإسرائيلية والمستوطنين في القدس المحتلة، فيما اعتُقل أكثر من 50 شاباً آخرين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً