وسائل إعلام عبرية قالت إن بنك الأهداف في قطاع غزة انتهى (AFP)

دمّرت المقاتلات الإسرائيلية الحربية السبت، برجاً سكنياً يضمّ عدداً من المكاتب الإعلامية الدولية بمدينة غزة، منها مكتب قناة الجزيرة القطرية، ووكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

وأفاد مراسل TRT عربي، بأن الطائرات الإسرائيلية قصفت بعدة صواريخ، عمارة "الجلاء"، المكوَّنة من 13 طابقاً، مما أدَّى لتدمير البرج بشكل كامل.

ويضمّ البرج مكاتب لمؤسسات إعلامية محلية ودولية بمدينة غزة هي: قناة الجزيرة ووكالة أسوشيتدبرس الأمريكية وإذاعة صوت الأسرى وشركة ميادين للخدمات الإعلامية، ويضمّ أيضاً شققاً سكنية (نحو 60 شقة)، ومكاتب لأطباء ومحامين.

أعلنت هيئة الإسعاف الإسرائيلية (نجمة داود الحمراء) في بيان على تويتر، أن فرقها قدّمت منذ منتصف ليل الجمعة/السبت العلاج والإسعافات لـ46 جريحاً، دون تفاصيل حول طبيعة إصاباتهم.

وأضافت أن هذا العدد يرفع حصيلة المصابين إلى 636 جراء إطلاق صواريخ غزة منذ اندلاع موجة التصعيد الحالية الاثنين الماضي.

والسبت عاودت الفصائل الفلسطينية قصف مدن في وسط إسرائيل، بما في ذلك تل أبيب، للمرة الأولى منذ الخميس.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن خسائر الممتلكات الإسرائيلية جراء الصواريخ في 4 أيام تُقدَّر بنصف خسائر عملية "الجرف الصامد" (حرب غزة 2014) التي امتدت 51 يوماً.

وتوعّدت كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحركة حماس، السبت، إسرائيل بـ"ردّ مزلزل"، بعد قصف برج سكني بمدينة غزة.

وواصلت المقاتلات الإسرائيلية قصف عدة أهداف في قطاع غزة، منها منزل القيادي في حركة حماس خليل الحية، وشقة سكنية في برج مشتهى غرب قطاع غزة، بالإضافة إلى قصف سيارة مدنية وسط القطاع.

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فقد "ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 140 شهيداً بينهم 39 طفلاً و22 سيدة، و1038 إصابة بجراح متفاوتة".

إدانات دولية

وواجه القصف الإسرائيلي لمكاتب الصحفيين إدانات دولية واسعة، واعتبرها بعض الدول ضربة لحرية الصحافة وفعلاً متعمداً لوقف إيصال حقيقة الجرائم الإسرائيلية التي تُرتكب في قطاع غزة.

وقالت الرئاسة التركية في بيان السبت، إن إسرائيل المحتلة وجّهت ضربة إلى حرية الصحافة عبر استهدافها مكتب قناة الجزيرة القطرية، ووكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

وأضاف البيان: "نُدين هذا الهجوم الوضيع لإسرائيل التي قصفت مراكز الصحافة من أجل إخفاء مجازرها".

وفي ردّ على القصف الإسرائيلي قال البيت الأبيض: "أبلغنا إسرائيل مباشرة أن ضمان سلامة وأمن الصحفيين ووسائل الإعلام المستقلّة هو مسؤولية قصوى".

فيما غرّدَت النائبة في الكونغرس الأمريكي رشيدة طليب، بأن "إسرائيل تستهدف وكالات الإعلام حتى لا يرى العالم ذبح الفلسطينيين وجرائم الحرب".

الشيخ جراح

وتأتي تلك التطورات وسط اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على سكان ومتظاهرين فلسطينيين في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت أحد المنازل في الحيّ، واعتدت على الفلسطينيين في المكان بالضرب وإطلاق قنابل الصوت. وأشار الشهود إلى أن القوات اعتدت بالضرب على السيدة ميسون غوشة، وهي من سكان المنطقة، في أثناء محاولتها الوصول إلى منزلها.

تضامُن مع الفلسطينيين

وانطلقت السبت تظاهرات تضامنية مع الشعب الفلسطيني في عدة دول عربية غربية، منها تونس والعراق وقطر وبريطانيا وإسبانيا وألمانيا والدنمارك وفرنسا.

وأدانت التظاهرات الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، والاعتداءات التي يمارسها بحقّ المقدسيين في حي الشيخ جراح.

وقمعت السلطات في برلين وأثينا وباريس التظاهرات التضامنية مع الفلسطينيين.

وتعرضت تظاهرة دعت إليها الجالية العربية في باريس لقمع الشرطة الفرنسية، التي أطلقت قنابل الغاز والمياه على المتظاهرين، ولاحقتهم بالهراوات في شوارع العاصمة الفرنسية.

وفجر السبت، ارتكبت إسرائيل مجزرة في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غربي مدينة غزة، بعدما دمّرت منزلاً على رؤوس ساكنيه، مما أسفر عن استشهاد 10 فلسطينيين، هم 8 أطفال وسيدتان.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً