المواجهات تجددت عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بأعداد كثيفة باحات المسجد الأقصى فجر الأحد (AA)

أُصيب 10 فلسطينيين فجر الأحد خلال مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في المسجد الأقصى وسط القدس المحتلة، ليرتفع عدد الإصابات إلى مئة منذ أمس.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى بكثافة بعد نشوب المواجهات.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بوقوع 10 إصابات خلال مواجهات داخل المسجد فجراً، ونقلت إحداها إلى المستشفى إثر إصابتها برصاص مطاطي في الفم.

ونوهت جمعية الهلال الأحمر بأنّ الإصابات الأخرى عولجت ميدانياً، إذ إنّ 5 منها بالرصاص المطاطي بمنطقة الرأس و4 بالرصاص المطاطي بمنطقة الأقدام واليدين.

وأدى عشرات الآلاف من المصلين صلاة الفجر ثم تجمَّع الآلاف منهم قرب المصلى القبلي، ورددوا هتافات منددة بالاحتلال.

وبدأت المواجهات عند باب الأسباط وامتدت إلى داخل باحات المسجد الأقصى، حيث أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت، واقتحموا بأعداد كبيرة باحات المسجد الأقصى.

وفي وقت سابق أُصيب 90 فلسطينياً خلال مواجهات عنيفة بمنطقة "باب العامود" أحد أبواب المسجد الأقصى، حيث نُقل 16 منهم إلى المستشفى.

وقالت جمعية الهلال الأحمر إن من بين المصابين رضيعة تبلغ من العمر عاماً واحداً، إضافة إلى 5 أطفال آخرين، فضلاً عن مسعف، وأكدت أن "معظم الإصابات بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت بشكل مباشر والاعتداء بالضرب".

وأشارت إلى أن من بين الضحايا رب أسرة أصيب بجروح و4 من أطفاله بالهلع والخوف بعد إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت عليهم بشكل مباشر.

بدروهم، تصدى المصلون الفلسطينيون لقوات الاحتلال الإسرائيلي، داخل المسجد الأقصى، قرب باب المغاربة وفي حارات القدس، بإطلاق المفرقعات النارية باتجاه قوات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان بأن آلاف المصلين تجمعوا بعد انسحاب قوات الاحتلال عند باب المغاربة، للتصدي للقوات الإسرائيلية.

في غضون ذلك توعدت حركتا المقاومة الإسلامية حماس، والجهاد الإسلامي، إسرائيل بالردّ على عدوانها في مدينة القدس والمسجد الأقصى.

جاء ذلك وفق مسؤولين من الحركتين للأناضول خلال تظاهرة بالقرب من السياج الفاصل شرقيّ حيّ الشجاعية شرقي مدينة غزة، تنديداً بالاعتداءات الإسرائيلية على مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وقال إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس، إنّ قطاع غزة "على صفيحٍ من نار ويتأهّب للردّ على عدوان الاحتلال بحقّ القدس والأقصى".

وأضاف أن "الاحتلال الإسرائيلي يتحمل كامل التداعيات عن جرائمه بحقّ القدس والمسجد الأقصى".

بدوره قال خالد البطش، القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، إن "رسالتنا من غزة المحاصرة، نحن جئنا لكي نلبّي نداء بيت المقدس، نحن معكم وخلفكم، لن نترككم وحدكم".

وأضاف: "النيران التي أشعلها الاحتلال بالأقصى والشيخ جراح لن تقف، وستحرق أطراف المحتلّ بكل نقطة تماسّ مع الشعب الفلسطيني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً