إسرائيل تروج في دبي للسياحة في ظل تواصل عدوانها على قطاع غزة والقدس (Kamran Jebreili/AP)

واصلت مسؤولة السياحة الإسرائيلية البارزة في دبي عملها المعتاد في الترويج لإسرائيل كوجهة سياحية لا بد من زيارتها، على الرغم من ارتفاع وتيرة العدوان الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي راح ضحيته المئات بين قتيل ومصاب.

وسوّق جناح إسرائيلي صغير في سوق السفر العربي المقام في دبي للدولة باعتبارها "مهد الخليقة"، وسط عروض مقاطع الفيديو الترويجية عن مشهد طهي الطعام النباتي في إسرائيل وشواطئها التي تحث الزوار قائلة "احجز رحلتك الآن" إلى تل أبيب.

في المقابل تتصدر الغارات الجوية المدمرة على غزة عناوين الأخبار في العالم، حيث أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد الضحايا الذين قتلوا جراء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة إلى 197 بينهم 58 طفلاً، إضافة إلى تواصل الاعتداءات على القدس والمسجد الأقصى.

وقالت كسينيا كوبياكوف، مديرة تطوير الأسواق الجديدة في وزارة السياحة الإسرائيلية: "لم نتحدث عن ذلك. نحن نتحدث عن المستقبل. نحن نتحدث عمّا يمكننا القيام به لجلب السياحة إلى إسرائيل".

ويسلط وجود إسرائيل في سوق السفر والسياحة في دبي الضوء على نهج "التجارة أولاً" الذي تتبناه دولة الإمارات، ويوضح مدى سرعة تطور العلاقات مع إسرائيل منذ توقيع البلدين اتفاق تطبيع في سبتمبر/أيلول الماضي.

كما يشير إلى أن بعض قادة دول الخليج لم يعودوا ينظرون إلى أكثر الصراعات وحشية في فلسطين من منظور التضامن الإسلامي أو العربي، بل في إطار حسابات أوسع في منطقة تسيطر عليها تهديدات متعددة.

وكان من المقرر حضور وزيرة السياحة الإسرائيلية إحدى جلسات مؤتمر السياحة الخليجية الإسرائيلية، لكنّ الجلسة أُعيد تسميتها بهدوء وألغت زيارتها لدبي. ويقول مسؤولو السياحة الإسرائيليون إن زيارة الوزيرة لم تحصل على موافقة رئيس الوزراء، وإن الإلغاء لا علاقة له بالصراع الحالي.

وهبطت أول طائرة تقل سياحاً إسرائيليين إلى الإمارات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ومنذ ذلك الحين استقبلت الإمارات عشرات الآلاف من الإسرائيليين على شواطئها الرملية ومراكزها التجارية، وكانت دبي وجهة معظم هؤلاء السياح.

وأعربت كوبياكوف عن أملها في أن يزور المواطنون الإماراتيون والمقيمون الأجانب في دولة الإمارات إسرائيل، ومساعدة قطاع السياحة فيها على الانتعاش عقب فتح البلاد مرة أخرى أمام السياح.

وقالت: "جئنا إلى هنا لنظهر إسرائيل كوجهة جديدة للإمارات ودول الخليج، كوجهة غنية بالألوان ومثيرة ومفتوحة"، مضيفة أنّ التركيز انحصر في كل مناقشاتها مع شركات السياحة والطيران وغيرها في دبي يوم الأحد على السياحة وليس السياسة.

كما ذكرت أنه لم يدر نقاش حول التصعيد الحالي للعدوان في الأراضي الفلسطينية.

وفي بيان صدر الجمعة أحجم وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد عن انتقاد إسرائيل بشكل مباشر.

وبدلاً من ذلك دعا جميع الأطراف "إلى الوقف الفوري للعنف والأعمال العدائية، و إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، واتخاذ خطوات فورية للالتزام بوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً