احتضنت مدينة إسطنبول فاعليات التجمع الجماهيري الحاشد لـ"تحالف الشعب" الانتخابي. واستعرض قيادات التحالف خلال التجمع أهم الخطط التي أعدت ضمن البرنامج الانتخابي، والتي ستخدم مدينة إسطنبول وسكانها.

الفعاليات انطلقت بحضور رئيس الجمهورية، والمرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، وزعيم حزب الحركة القومية 
الفعاليات انطلقت بحضور رئيس الجمهورية، والمرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، وزعيم حزب الحركة القومية  (AA)

شارك نحو مليون و600 ألف شخص، الأحد، في التجمع الانتخابي الأكبر لتحالف الشعب، وهو تحالف حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، المنعقد في ميدان يني قابي بمدينة إسطنبول.

وانطلقت فاعليات التجمع بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس حزب الحركة القومية دولت بهتشلي، والمرشح لرئاسة بلدية إسطنبول بن علي يلدرم.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الأرقام الرسمية تقول إن عدد المشاركين في التجمع في ميدان يني قابي وصل إلى مليون و600 ألف شخص، مضيفاً "بإذن الله سنحتفل هنا مجدداً بعد الأول من أبريل/نيسان بفوزنا في الانتخابات".

وتحدث أردوغان عن المشاريع التي من المخطط القيام بها في إسطنبول، قائلاً إن من بينها بدء العمل لتأسيس وادي التكنولوجيا الحيوية بقيمة 6 مليارات ليرة تركية، وتأسيس مركز للتطوير التكنولوجي بقيمة 3.5 مليار ليرة.

وأشار إلى أنه سيتم إنشاء استديوهات عملاقة لتصوير الأفلام في إسطنبول، بتكلفة 900 مليون ليرة.

وتعهد أردوغان بحماية الليرة التركية ومعاقبة من يستهدفونها عبر المضاربات، مشدداً على أن "مؤسسة التنظيم والرقابة المصرفية في تركيا بدأت باتخاذ بعض الخطوات في هذا الصدد".

وأضاف أردوغان موجهاً كلامه لمعارضيه "نعلم من أنتم جميعا، وما تقومون به عشية الانتخابات، ولتعلموا أننا سنجعلكم تدفعون ثمن هذا باهظاً بعد الانتخابات".

من جانبه، دعا رئيس حزب الحركة القومية التركي دولت بهتشلي، مواطني بلاده من الأصول الكردية، للتصويت لصالح تحالف الشعب في الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 31 آذار/ مارس الجاري.

وقال بهتشلي إن "إخواننا من الأصول الكردية، سيُفشلون المؤامرة الغادرة والمذلة، وسيصفعون حزب الشعوب الديمقراطي، الذراع السياسية لتنظيم PKK الإرهابي".

وأكد بهتشلي أهمية إسطنبول وانتصار تحالف الشعب فيها، لافتاً إلى أن "إسطنبول شقيقة القدس، ومصير كركوك، وأمل حلب والحجاز وأواسط آسيا".

وشدد على أنه "ليس هناك ما يسمى القسطنطينية"، مشيراً إلى أن "إسطنبول هي رمز شرف للأمة التركية المسلمة، وشرف هلالنا".

من ناحيته، تعهد مرشح بلدية إسطنبول بن علي يلدرم، بجعل مدينة إسطنبول أكثر سعادة واستقراراً وأمناً، مشيراً إلى أن تحالف الشعب تأسس ليلة 15 يوليو/ تموز أي ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

وقال يلدرم مخاطباً الحشد الجماهيري "أنتم كلما احتشدتم في هذا الميدان فإننا لن نهزم أمام الخونة، ولن نطأطئ الرأس للهجمات الاقتصادية".

وتجرى الانتخابات المحلية في تركيا في 31 مارس/ آذار الجاري، ويتنافس فيها 12 حزباً سياسياً، ويجرى فيها انتخاب رؤساء البلديات، وأعضاء المجالس المحلية، ومخاتير الأحياء، لمدة 5 أعوام.

ويحق لـ57 مليون ناخب في عموم تركيا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات واختيار مسؤولي السلطات المحلية، وتنتهي الحملات الانتخابية للأحزاب قبل يوم من الانتخابات، أي في 30 مارس/ آذار 2019.

المصدر: TRT عربي - وكالات