إصابة 12 فلسطينياً خلال اعتداء قوات إسرائيلية في القدس (AA)

أصيب 12 فلسطينياً، السبت، جراء "اعتداء" الشرطة الإسرائيلية عليهم في محيط البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب، أن " 12 شاباً أصيبوا خلال اعتداء قوات إسرائيلية على الفلسطينيين في محيط البلدة القديمة، وتمّ نقل إحدى الإصابات لمستشفى المقاصد لتلقي العلاج" دون أن توضح حالات المصابين.

وفي وقت سابق السبت "اعتدت" الشرطة الإسرائيلية على المصلين في منطقة "باب العامود" وسط القدس بالهراوات وإلقاء قنابل الصوت والغاز تجاههم، لدى خروجهم من المسجد الأقصى عقب أدائهم صلاة العشاء والتراويح وفق شهود عيان للأناضول.

وأدت الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين إلى توتر الأوضاع في المدينة، وخاصة في منطقتي "باب العامود" و"باب الساهرة"، بحسب شهود عيان قالوا إن القوات الإسرائيلية "تحاول إفراغ المنطقتين من السكان الفلسطينيين".

وامتدت المواجهات إلى مناطق أخرى في مدينة القدس، خاصة بلدة سلوان والطور المحاذيتين لمدينة القدس، فيما يشهد "باب العامود" ومناطق أخرى من القدس الشرقية منذ بداية شهر رمضان مواجهات مستمرة بين قوات إسرائيلية وشبان فلسطينيين.

والخميس بلغت المواجهات بين قوات إسرائيلية والفلسطينيين ذروتها في مدينة القدس وأرجائها، في أعقاب اعتداءات نفذها مستوطنون إسرائيليون بحق الفلسطينيين بالمدينة.

ومنذ الخميس أصيب ما لا يقل عن 105 فلسطينيين خلال المواجهات بالمدينة، فيما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ما لا يقل عن 50 آخرين.

انتقال المواجهات إلى الضفة الغربية

وانتقلت الاحتجاجات إلى عدة مدن في الضفة الغربية وإلى حدود إسرائيل مع غزة. أصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي، وعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات شهدتها الضفة، فجر الأحد، بحسب شهود عيان.

وقال الشهود إن المواجهات وقعت في بلدة اللبن الشرقية، جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة.

ووفق المصدر ذاته، فإن شخصاً أصيب بالرصاص الحي في الفخذ ونُقل إلى مستشفى بمدينة سلفيت (شمال) وإصابته طفيفة، في حين تلقى مصابان بالرصاص المطاطي وحالات الاختناق العلاج ميدانياً.

فيما أصيب العشرات من سكان القرية بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم غازاً مسيلاً للدموع أطلقه الجيش الإسرائيلي داخل القرية لتفريق تظاهرة خرجت نصرة لمدينة القدس، بحسب المصدر ذاته.

وانطلقت مسيرة وسط نابلس عقب أداء صلاة التراويح، ووصلت إلى حاجز حوارة، جنوبي المدينة، حيث اندلعت مواجهات مع الجنود الإسرائيليين، حيث وقعت الإصابات الثلاث.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، لقمع المتظاهرين الذين خرجوا في مسيرة تضامنية مع القدس بالقرب من حاجز حوارة جنوبي مدينة نابلس.

وشهدت عدة محافظات فلسطينية بالضفة الغربية، مساء السبت، مسيرات دعم وإسناد لمدينة القدس، حيث شارك المئات في الخليل جنوبي الضفة في مسيرة وسط المدينة، تطورت إلى مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

الجيش الإسرائيلي يقمع المسيرات المساندة للقدس في الخليل (AA)

الأردن يحذر

حذر الأردن، السبت، من تبعات ما تقوم به الشرطة الإسرائيلية من انتهاكات بحق المقدسيين عند باب العامود وفي مناطق متفرقة من القدس المحتلة، داعياً إلى تحرك دولي فاعل لحمايتهم.

جاء ذلك في بيان لمتحدث وزارة الخارجية ضيف الله الفايز، اعتبر فيه أن اعتداءات الشرطة الإسرائيلية واستخدام العنف بحق المقدسيين "تصرف مرفوض وانتهاك مدان".

وطالب الفايز السلطات الإسرائيلية بالتقيد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة وفق القانون الدولي.

كما طالب بالكف عن التعرض للمقدسيين، ووقف الاعتداءات عليهم، وعدم مصادرة حقهم بالتجمع بكل حرية وأمان وخاصة في شهر رمضان المبارك، وعدم إعاقة وصولهم إلى المسجد الأقصى.

وحذر الفايز من المساس بالقدس والمقدسيين، ومن تبعات ما تقوم به الشرطة الإسرائيلية بحق المقدسيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً