أصيب 14 فلسطينيا من المشاركين بمسيرات العودة شرقي قطاع غزة بجروح، إثر مواصلة جيش الاحتلال الإسرائيلي الاعتداء عليهم والاستعمال المتكرر للعنف لقمع المسيرات التي ينظمونها كل جمعة للمطالبة برفع الحصار المفروض على القطاع منذ أكثر من 12 عاما.

الفلسطينيون في غزة ينظمون مظاهرات العودة منذ منذ مارس/آذار 2018
الفلسطينيون في غزة ينظمون مظاهرات العودة منذ منذ مارس/آذار 2018 (Reuters)

أصيب 14 فلسطينياً بجروح، الجمعة، إثر اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين بمسيرات العودة، قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إن "14 فلسطينياً من المشاركين بمسيرات العودة شرقي القطاع، أصيبوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي". ولم تذكر الوزارة أي تفاصيل حول الحالة الصحية للجرحى.

وتوافد، عصر الجمعة، الآلاف من الفلسطينيين نحو مخيمات "العودة" المُقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة، وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار قد أطلقت على مسيرات اليوم، اسم "المقاومة تُوحّدنا وتنتصر".

ودعت الهيئة في بيان لها الجمعة، الفلسطينيين للمشاركة في المسيرات بمخيمات العودة على حدود غزة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها.

وأصدرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بياناً، قالت فيه، إن "إصرار شعبنا على المشاركة في مسيرات العودة وكسر الحصار، يؤكد عزم الجماهير القاطع وإرادتها الصلبة على تحقيق أهداف المسيرات، وعلى رأسها كسر الحصار عن قطاع غزة".

وينظم، منذ نهاية مارس/آذار الماضي، آلاف الفلسطينيين مسيرات عند حدود قطاع غزة، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قُراهم ومدنهم التي هُجّروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويجابه جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة منذ مارس/آذار الماضي.

المصدر: TRT عربي - وكالات