الاحتلال أطلق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز على المتظاهرين (AA)

أُصيب 55 فلسطينياً بجروح وبحالات اختناق، الخميس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، إن قوة عسكرية إسرائيلية، أطلقت الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق مسيرة منددة بالاستيطان على أراضي منطقة "الرأس"، بمدينة سلفيت.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي أن طواقمها قدمت العلاج ميدانياً لـ32 مصاباً بالرصاص المطاطي، و23 مصاباً بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ومن بين المصابين بالاختناق نائب رئيس حركة "فتح"، محمود العالول، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف.

وكانت فصائل فلسطينية، قد دعت إلى تنظيم مسيرة منددة بالاستيطان على أراضي سلفيت، شارك فيها قيادات من مختلف الفصائل.

كما شارك أفراد من جماعة "ناطوري كارتا" (دينية يهودية ترفض الصهيونية)، في التظاهرة، منددين بالاستيطان الإسرائيلي.

والاثنين، تصدى فلسطينيون لمحاولات جماعات من المستوطنين السيطرة على أراضي منطقة "الرأس"، بسلفيت، مما أدى لوقوع مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين بحماية الجيش الإسرائيلي.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً