اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، عقب مسيرة منددة بالاستيطان الإسرائيلي في البلدة القديمة فيما شلّ الإضراب العام كافة مناحي الحياة في المدينة.

شلّ الإضراب العام كافة مناحي الحياة في المدينة تنديداً بالاستيطان الإسرائيلي
شلّ الإضراب العام كافة مناحي الحياة في المدينة تنديداً بالاستيطان الإسرائيلي (AA)

اندلعت، الاثنين، مواجهات بين عشرات الفلسطينيين، وجيش الاحتلال الإسرائيلي، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، والتي تشهد إضراباً عاماً احتجاجاً على سياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وقال شهود إن عشرات الشبان رشقوا قوة عسكرية إسرائيلية بالحجارة، في حي باب الزاوية وسط الخليل، عقب مسيرة منددة بالاستيطان الإسرائيلي في البلدة القديمة من الخليل، حسب وكالة الأناضول.

وأطلق جيش الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية تجاه الشبان، دون أن يسجل وقوع إصابات.

وشارك في المسيرة التي انطلقت من وسط الخليل، وجابت عدة شوارع، عشرات الفلسطينيين، مرددين هتافات منددة بالاستيطان.

من جهة أخرى، شلّ الإضراب العام، الاثنين، كافة مناحي الحياة في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، تنديداً بالاستيطان الإسرائيلي، بدعوة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

ويأتي ذلك رداً على مصادقة وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينت، على البدء بالتخطيط لبناء حي استيطاني يهودي في سوق الجملة (سوق الخضار) بالخليل.

وتحتل إسرائيل البلدة القديمة من الخليل التي يسكنها نحو 600 مستوطن يهودي و200 طالب يحرسهم 1500 جندي إسرائيلي.

المصدر: TRT عربي - وكالات