أعلنت مصادر دبلوماسية تركية، السبت، إطلاق سراح 3 بحارة أتراك كانوا محتجزين في إريتريا منذ 3 أشهر.

إطلاق سراح 3 بحارة أتراك كانوا محتجزين في إريتريا
إطلاق سراح 3 بحارة أتراك كانوا محتجزين في إريتريا (AA)

أعلنت مصادر دبلوماسية تركية، السبت، إطلاق سراح 3 بحارة أتراك كانوا محتجزين في إريتريا منذ 3 أشهر.

وأفادت المصادر لوكالة الأناضول، بإطلاق سراح كلّ من البحارة "سليم أمكجي أوغلو" و"إبراهيم إغناق" و"أرمان لطفي أطامر" إثر جهود مكثفة بتعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان ومبادرات وزير الخارجية مولود جاوش أوغلو.

وفي حديث للأناضول، قالت شيداء، وهي زوجة سليم أمكجي أوغلو، قبطان القارب التركي، إن زوجها اتصل بها وأعلمها بإطلاق سراحه.

وأوضحت أن زوجها أعلمها بانطلاقهم بالقارب نحو سو احل جيبوتي بعد الإفراج عنهم، وأن حالتهم الصحية جيدة.

وأضافت "أكد زوجي لي أنهم لاقوا معاملة حسنة في إريتريا".

وأعربت عن شكرها للوزير جاوش أوغلو، والسفير التركي لدى إريتريا، آيقوت قومبار أوغلو، على جهودهما في الإفراج عن زوجها.

وقالت إنه من المتوقع أن يصل البحارة الأتراك إلى جيبوتي في غضون يومين أو 3 أيام.

وفي سبتمبر/أيلول 2017، بدأ سليم أمكجي أوغلو في جولة حول العالم عبر قارب شراعي بعد تقاعده.

وبعد رحلته في المحيط الأطلسي، ومن ثم في المحيط الهادي والمحيط الهندي، رافقه كل من إبراهيم إغناق، وأرمان لطفي أطامر، في مارس/آذار الماضي، حين كان في شواطئ سريلانكا.

وفي نهاية مارس/آذار وصل البحارة إلى سواحل جيبوتي، إلا أنهم لم يستطيعوا النزول في موانئها جراء تدابير فيروس كورونا، حيث زودتهم السفارة التركية هناك بالمؤن وصلحت محرك قاربهم، ليبحروا نحو قناة السويس بهدف العودة إلى تركيا.

وحسب زوجة القبطان، اضطر البحارة للرجوع إلى جيبوتي بسبب إغلاق القناة جراء تداعيات كورونا، حيث قرروا زيارة سواحل إريتريا بسبب نقص وقودهم ومؤونتهم، وهناك جرى توقيفهم من قبل الجنود الإريتريين.

وفي 25 أبريل/نيسان الماضي، اتصل أمكجي أوغلو سراً بزوجته بهاتف يعمل بالأقمار الصناعية، وأعلمها بتوقيفه في إريتريا.

بدورها تواصلت الزوجة مع السفارة التركية في إريتريا وأعلمتها بما جرى مع زوجها، وحينها بدأت الجهود الدبلوماسية التركية لإطلاق سراح البحارة، إلى أن تكللت بالنجاح.

المصدر: TRT عربي - وكالات