جانب من الاستنفار الأمني الإسرائيلي في محيط سجن جلبوع بعد أن شهد فرار 6 الأسرى  (TRT Arabi)

حمل نادي الأسير الفلسطيني، وحركتا فتح والجهاد الإسلامي، إسرائيل المسؤولية عن أي أذى يلحق بالأسيرين الفلسطينيين اللذين أعيد اعتقالهما، الجمعة، عقب نجاحهما بالفرار من سجن "جلبوع" الإسرائيلي الاثنين الماضي.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الجمعة، إن محاولة الاحتلال المساس بحياة الأسيرين محمود العارضة ويعقوب قدري هو بمثابة إعلان حرب على شعبنا. وحملت الحركة في تصريح صحفي لها، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين.

وقال قدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي): "نحمّل الاحتلال المسؤولية عن أي أذى يمكن أن يقع بحق الأسيرين اللذين أعيد اعتقالهما".

ودعا فارس، الصليب الأحمر الدولي على وجه الخصوص إلي أن يزور هذين الأسيرين، وأن يطمئن أنهما لا يخضعان لتحقيق يتخلله تعذيب جسدي.

وأكد أن الأسيرين "سيخضعان لتحقيق قاس، لأن إسرائيل لديها مئات الأسئلة وتريد إجابات سريعة عليها".

وأضاف: "نعلم أن صراعنا مع هذا الاحتلال مؤقت، وفي هذا الصراع معركة كر وفر، وفيه انتصار وفيه تراجع، وما جرى مؤسف ومؤلم لكنه متوقع ونتمنى السلامة لبقية الأسرى".

بدورها، حملت حركة فتح الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن حياة الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عاماً) ويعقوب محمود قادري (49 عاماً)، وحذرت من تداعيات المس بهما.

وطالبت في بيان لها، مؤسسات المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية بالتدخل لتوفير الحماية للأسرى داخل سجون الاحتلال ولوقف الهجمة الاحتلالية التي تمارس عليهم.

صاروخ "من غزة"

في الأثناء، أعلنت إسرائيل، مساء الجمعة، رصدها إطلاق صاروخ من قطاع غزة، واعتراضه، عقب الإعلان عن اعتقال المحررين.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "متابعة لتفعيل الإنذارات في الجنوب، فالحديث عن إطلاق قذيفة صاروخية واحدة من قطاع غزة جرى اعتراضها من قبل القبة الحديدية".

وسبق ذلك إعلان الجيش إطلاق صافرات الإنذار في منطقة، أشكول، جنوبي إسرائيل.

وحتى الساعة 20:30 (ت.غ) لم تعلن أي جهة فلسطينية في غزة مسؤوليتها عن إطلاق أي قذائف صاروخية.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، الجمعة، أنّ قوات إسرائيلية، ألقت القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة، الذين فروا فجر الاثنين الماضي، من سجن "جلبوع" الإسرائيلي.

وذكرت قناة (كان)، أن الأسيرين اللذين جرى اعتقالهما هما "يعقوب قادري ومحمود العارضة" (من حركة الجهاد الإسلامي).

ونجح 6 معتقلين، جميعهم من سكان محافظة جنين شمالي الضفة الغربية، بالفرار من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، الاثنين الماضي.

وتقول سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقاً من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً