تأتي هذه الخطوة بعد يومين من إعلان طالبان حكومة مؤقتة استقبلتها الدول الأجنبية بمزيج من الحذر والاستياء (AFP)

أقلعت مساء الخميس، من العاصمة الأفغانية كابل، أول طائرة إجلاء مدنية منذ استكمال انسحاب القوات الأمريكية.

وجاء الإقلاع مساء الخميس، بعد تصريحات لمسؤول أمريكي قال فيها إنه من المقرر أن يسافر 200 أجنبي، منهم أمريكيون، من مطار كابل على متن طائرات مستأجرة الخميس بعد أن وافقت حكومة طالبان الجديدة على إجلائهم.

وهذه الرحلة هي الأولى من مطار كابل منذ أن سيطرت الحركة على العاصمة منتصف أغسطس/آب مما كان سبباً في عملية إجلاء قادتها الولايات المتحدة واتسمت بالفوضى لنحو 124 ألف أجنبي وأفغاني معرضين للخطر.

وتأتي هذه الخطوة بعد يومين من إعلان طالبان حكومة مؤقتة استقبلتها الدول الأجنبية بمزيج من الحذر والاستياء.

وقال المسؤول الأمريكي لرويترز مشترطاً إخفاء هويته إن الممثل الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد مارس ضغوطاً على طالبان للسماح برحيل الأجانب.

وقال وزير من طالبان طلب عدم الكشف عن هويته إن حكومة طالبان تريد التواصل مع الحكومات الإقليمية والغربية والعمل مع المنظمات الإنسانية الدولية.

لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحفيين قالت إن ما من أحد في إدارة الرئيس جو بايدن "يمكن أن يشير إلى أن طالبان عضو في المجتمع العالمي يحظى بالتقدير والاحترام".

وعبّر الاتحاد الأوروبي عن عدم رضاه عن التعيينات، لكنه أبدى استعداده لمواصلة المساعدة الإنسانية الطارئة لأفغانستان. وستعتمد مساعدات التنمية في الأمد الأطول على احترام طالبان للحريات الأساسية.

وتشمل حكومة تصريف الأعمال الجديدة معتقلين سابقين في سجن غوانتانامو العسكري الأمريكي، في حين أن وزير الداخلية سراج الدين حقاني مطلوب لدى الولايات المتحدة في اتهامات بالإرهاب ورصدت واشنطن مكافأة عشرة ملايين دولار لمن يأتي به.

أما عمه خليل الرحمن حقاني، الذي رصدت مكافأة خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض عليه، فهو وزير اللاجئين وإعادة التوطين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً