إدارة بايدن أعلنت موافقتها على صفقة أسلحه تشتمل بيع 280 صاروخ جو-جو إلى السعودية (Brian Snyder/Reuters)
تابعنا

قدمت إلهان عمر عضو مجلس النواب الأمريكي من الحزب الديمقراطي، مشروع قانون يوم الجمعة في محاولة لسد الطريق أمام صفقة صواريخ جو-جو للسعودية بقيمة 650 مليون دولار، وهي أول صفقة أسلحة كبيرة للمملكة في ظلّ إدارة الرئيس جو بايدن.

وقالت إلهان عمر إنها قدمت المشروع، المعروف باسم قرار الرفض المشترك، بسبب دور السعودية في حرب اليمن، التي تُعَدّ واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية الناجمة عن الحروب في العالم، وأيضاً بسبب سجلّها في مجال حقوق الإنسان.

وكانت إدارة بايدن أعلنت في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عن موافقتها على الصفقة التي تشتمل بيع 280 صاروخ جو-جو بقيمة تصل إلى 650 مليون دولار. وتصنع الصواريخ شركة رايثيون.

وقالت إلهان عمر في بيان: "يجب أن لا نبيع أبداً أسلحة لمنتهكي حقوق الإنسان، لكن يتعين علينا بالتأكيد أن لا نفعل هذا في وجود أزمة إنسانية يتحملون المسؤولية عنها. للكونغرس صلاحية وقف هذه الصفقات، وعلينا أن نمارس هذه السلطة".

لكن توقعات نجاح خطوة إلهان لوقف الصفقة ضئيلة، إذ يتعين إقرارها في مجلس الشيوخ الأمريكي مع عدم استخدام الفيتو الرئاسي. إلا أن تَحرُّكها يعكس استمرار حالة من الحذر بين بعض أعضاء الكونغرس إزاء صفقات الأسلحة للرياض، رغم نية إدارة بايدن حصر صفقات الأسلحة للمملكة في المعدات "الدفاعية".

وفي حين أن المملكة شريك مهمّ لواشنطن في الشرق الأوسط، يرفض أعضاء الكونغرس الأمريكيون الموافقة على كثير من الصفقات العسكرية معها بلا ضمانات بأن المعدات الأمريكية لن تُستخدم في قتل المدنيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً