قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية إن قرار تركيا واليونان بدء المحادثات الاستكشافية إيجابي للغاية، مُرحباً بالقرار الذي يأتي في ظل توتر يشهده شرق المتوسط. وأشار الرئيس إلى أنه "يؤمن منذ فترة بضرورة حل المشاكل عبر الحوار والنقاش".

مصطفى أقينجي: أتمنى أن يسفر هذا التطور عن نتائج تصب في مصلحة الشعبين
مصطفى أقينجي: أتمنى أن يسفر هذا التطور عن نتائج تصب في مصلحة الشعبين (AA)

أعرب مصطفى أقينجي، رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، ورئيس وزرائه، أرسين تتار، عن ترحيبهما بإعلان تركيا واليونان استعدادهما لبدء المباحثات الاستكشافية بينهما بخصوص التوتر في شرق المتوسط.

وفي بيان صادر عنه، الثلاثاء، قال أقينجي "قرار تركيا واليونان بدء المحادثات الاستكشافية إيجابي للغاية، ونرحب به، لا سيما في ظل التوتر الذي يشهده شرق المتوسط منذ فترة طويلة".

وتابع "وأتمنى أن يسفر هذا التطور عن نتائج تصب في مصلحة الشعبين، وسلام المنطقة"، مشيراً إلى أنه "يؤمن منذ فترة بضرورة حل المشاكل عبر الحوار والنقاش".

وأضاف أقينجي "كما أتمنى أن تتواصل هذه العملية بشكل صحي، وبشكل ينعكس على السلام والاستقرار".

كما أشار إلى أن الدعوة لعقد مؤتمر دولي بخصوص الطاقة في شرق المتوسط خطوة إيجابية، مشدداً على استعداد القبارصة الأتراك لحضور مثل هذه الفعاليات.

"دعوة إيجابية"

بدوره أصدر رئيس الوزراء، أرسين تتار، بياناً رحب فيه هو الآخر بانعقاد المحادثات الاستكشافية، مضيفاً "كما أن دعوة الرئيس أردوغان الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر إقليمي بحضور الأطراف كلفة بما في ذلك القبارصة الأتراك، دعوة إيجابية للغاية".

وأردف "ونحن نرى أنه في مثل هذه الاجتماعات تتجلى الحقائق، وإذا ما جرى تناول الموضوعات مع تأكيد أهمية إدراك التعاون، فإن هذا سيسفر عن نقطة تحول تاريخية".

واستطرد تتار "وإعلان الرئيس أردوغان أنهم مستعدون للمحادثات الاستكشافية مع اليونان، أمر في محله، ودعوة للسلام، ولا بد من تقييم هذه الفرصة أفضل تقييم".

والثلاثاء انعقدت القمة الثلاثية، التي جمعت الرئيس أردوغان مع رئيس المجلس شارل ميشيل، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

ولفت تصريح صحفي للمتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي، باريند ليتس، إلى أن المباحثات الثلاثية تناولت مختلف أوجه العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

والثلاثاء أعلنت وزارة الخارجية اليونانية، أن المحادثات الاستكشافية مع تركيا، ستنطلق مجدداً قريباً. وقالت الخارجية اليونانية في بيان: "جرى التوصل إلى اتفاق بين اليونان وتركيا لعقد الجولة الـ61 من المحادثات الاستكشافية في إسطنبول قريباً".

وانطلقت الجولة الأولى من المحادثات الاستكشافية بين البلدين عام 2002، وانعقدت آخر جولة منها ورقمها 60، في 1 مارس/آذار 2016 بالعاصمة اليونانية أثينا.

وبعد ذلك التاريخ، استمرت المفاوضات بين البلدين على شكل مشاورات سياسية، دون أن ترجع إلى إطار استكشافي مجدداً.

المصدر: TRT عربي - وكالات