وزير الخارجية الإيراني: "ستعود الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى طاولة المفاوضات قريباً جداً". (Betul Yuruk/AA)

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الجمعة، إن إيران ستعود "قريباً جداً" إلى المفاوضات الرامية إلى استئناف الالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال أمير عبد اللهيان: "ستعود الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى طاولة المفاوضات، نراجع حالياً ملفات مفاوضات فيينا، وقريباً جداً ستُستأنف مفاوضات إيران مع دول الأربع زائد واحد".

كان أمير عبد اللهيان يشير إلى المحادثات التي بدأت في أبريل/نيسان الماضي، بين إيران والدول الخمس الأخرى التي لا تزال ملتزمة باتفاق عام 2015، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا.

وعمل الدبلوماسيون الأوروبيون كوسطاء رئيسيين بين واشنطن وطهران، التي رفضت التفاوض بشكل مباشر مع المسؤولين الأمريكيين.

وبموجب الاتفاق، قيدت إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وهو سبيل محتمل للتسلح النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وفي عام 2018، تخلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب عن الاتفاق، وأعاد فرض العقوبات، مما أصاب اقتصاد إيران بالشلل ودفعها إلى انتهاك القيود النووية المفروضة عليها.

وفي حديثه على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصف وزير الخارجية المحادثات بين المسؤولين الإيرانيين والسعوديين بأنها "بنّاءة"، مؤكداً أن طهران قدمت مقترحات "فعّالة" لتحقيق السلام في اليمن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً