إيران: الجهة التي اغتالت فخري زاده، هي الجهة نفسها المسؤولة عن عملية التخريب في منشأة نطنز (Reuters)

حمّلت إيران، السبت، إسرائيل مسؤولية تعرض منشأتها النووية "نطنز" إلى عملية "تخريب" في يوليو/ تموز الماضي، بعد اتهام تل أبيب باغتيال عالمها محسن فخري زاده.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، تعليقاً على اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده، وفق وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية.

وقال كمالوندي إن الجهة التي اغتالت فخري زاده، هي الجهة نفسها المسؤولة عن عملية التخريب في منشأة نطنز.

وأضاف: "يبدو أن النظام الصهيوني له دور في هاتين الحادثتين".

والجمعة، أعلنت طهران اغتيال زاده المعروف بـ"عراب الاتفاق النووي الإيراني" عن عمر 63 عاماً، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب العاصمة.

ومساء الجمعة، توعد الحرس الثوري الإيراني بـ"انتقام قاس" من قتلة فخري زاده، متهماً إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله.

فيما قال وزير الخارجية الإيراني، عبر "تويتر"، في وقت سابق، إن "هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده".

ومطلع يوليو/تموز الماضي، اندلع حريق بموقع "نطنز" النووي في محافظة أصفهان، قبل أن تسيطر عليه فرق الإطفاء.

وكشفت السلطات، في 23 أغسطس/آب الماضي، أن الانفجار الواقع في المحطة، ناتج عن عمليات تخريبية.

وموقع "نطنز"، يعد أحد المنشآت النووية الإيرانية العديدة التي تراقبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً