طالبت طهران لندن بالإفراج الفوري عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في مياه جبل طارق، منددة بما سمّته عمل "قرصنة". وقدمت طهران شكوى مساء الخميس إلى السفير البريطاني في طهران عقب استدعائه إلى وزارة الخارجية مؤكدة أن ناقلة النفط كانت "في المياه الدولية".

طهران طالبت لندن بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط غريس 1 المحتجزة في مياه جبل طارق واصفة توقيفها بالـ
طهران طالبت لندن بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط غريس 1 المحتجزة في مياه جبل طارق واصفة توقيفها بالـ"قرصنة" (Reuters)

طالبت طهران لندن بالإفراج الفوري عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في مياه جبل طارق منددة بما سمّته عمل "قرصنة" وفق بيان نُشر الجمعة.

واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية، الخميس، السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، للاحتجاج على احتجاز حكومة منطقة جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، مشيرة إلى أن الناقلة كانت في المياه الدولية.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، على تويتر، إن الوزارة استدعت السفير البريطاني بطهران، بعد احتجاز البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، بشكل غير قانوني.

وفي وقت سابق، قال رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، إن المسؤولين في ميناء جبل طارق، بمساعدة خفر السواحل، وقفوا صباحاً ناقلة تحمل النفط الخام إلى سوريا، واحتُجزت الناقلة وحمولتها.

وقال بيكاردو إنه جرى توقيف الناقلة التي تحمل اسم غريس 1 لانتهاكها الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وأضاف أن لدى حكومة جبل طارق ما يدعوها للاعتقاد أن الناقلة تحمل النفط لمصفاة بانياس السورية التي يديرها النظام السوري وتسري عليها العقوبات الأوروبية، لذلك وُقفت.

المصدر: TRT عربي - وكالات