منظمات حقوقية تتهم إيران بالاستخدام غير القانوني للقوة في التصدي للاحتجاجات على شح المياه (وسائل التواصل)

قُتل شخص وأصيب اثنان بجروح في إطلاق نار خلال "أعمال شغب" ليل الخميس في محافظة لورستان بغرب إيران، وفق التليفزيون الرسمي الذي ألمح إلى أنها كانت مرتبطة بالاحتجاجات التي تشهدها محافظة خوزستان (جنوب غرب) منذ أيام.

وهذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها وسائل إعلام إيرانية عن احتجاجات أو سقوط ضحايا خارج محافظة خوزستان، حيث قُتل ثلاثة أشخاص منذ بدء الاحتجاجات على خلفية شحّ المياه ليل الخميس قبل الماضي.

وقال الموقع الإلكتروني للتليفزيون "إيريب نيوز" الجمعة: "ليل أمس اندلعت أعمال شغب في شوارع أليكودرز (في محافظة لورستان) استمرت لساعات"، تخللها "إطلاق نار مشبوه من عناصر مجهولين"، أدّى إلى مقتل شخص في العشرين من عمره وإصابة اثنين آخرين.

وشدّد على أنه "بعد أعمال الشغب نزلت قوات الأمن إلى شوارع أليكودرز لمواجهة مثيري الشغب (...) والوضع عاد إلى طبيعته"، مشيراً الى أن قوات الأمن "تبحث عن مطلقي النار".

في غضون ذلك اعتبر المرشد الإيراني علي خامنئي الجمعة، أنه لا يمكن توجيه اللوم إلى مَن يحتجّون على نقص المياه، داعياً المسؤولين إلى مواجهة مشكلة نقص المياه.

بدوره أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس، أن الاحتجاج هو "حق طبيعي" لسكان خوزستان.

وقال في كلمة متلفزة إنه "لحقّ طبيعي (لسكان خوزستان) أن يتحدثوا، أن يعبّروا، أن يحتجوا، بل وأن ينزلوا إلى الشوارع في إطار القانون".

إلى ذلك قالت منظمات حقوقية الجمعة، إن إيران تستخدم بشكل غير قانوني القوة المفرطة في تصديها للاحتجاجات.

واعتبرت منظمة العفو الدولية أن "قوات الأمن الإيرانية نشرت القوة بشكل غير قانوني، بما يشمل إطلاق الذخيرة الحية وخرطوش الصيد، لسحق تظاهرات سلمية في غالبيتها".

من ناحيتها قالت هيومن رايتس ووتش في بيان منفصل، إن السلطات الإيرانية استخدمت على ما يبدو "القوة المفرطة ضد المتظاهرين"، وإن على الحكومة إجراء "تحقيق شفاف" في الوفيات المفترضة.

وكانت منظمات حقوقية اتهمت إيران بقمع تظاهرات واسعة خرجت في 2019 احتجاجاً على رفع أسعار الوقود، حسب منظمة العفو، أدت إلى مقتل 304 أشخاص على الأقلّ.

وتشهد محافظة خوزستان الغنية بالنفط والحدودية مع العراق احتجاجات منذ الخميس قبل الماضي على خلفية شح المياه.

وخلال الأيام الماضية قُتل ثلاثة أشخاص على الأقلّ في هذه المحافظة، بينهم متظاهر وضابط شرطة، وفق ما أفادت به وسائل إعلام إيرانية نقلاً عن مسؤولين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً