صرّح رئيس الوزراء الإيطالي بموقفه الرافض لمبدأ التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا، محذّراً من أن ذلك لن يساهم في حل الأزمة، فضلاً عن أنه قد يتسبب في موجات نزوح جديدة للاجئين عبر المتوسط.

جوزيبي كونتي يقول إن التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا لن يساعد في حل الأزمة
جوزيبي كونتي يقول إن التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا لن يساعد في حل الأزمة (AA)

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا لن يُشكّل حلاً للصراع الذي نشب في الآونة الأخيرة في البلاد، محذراً من أن ذلك قد يتسبب في نزوح جماعي للاجئين عبر البحر المتوسط نحو أوروبا.

وبدأت قوات خليفة حفتر زحفها نحو طرابلس للسيطرة على العاصمة لكن القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً نجحت في صد الهجوم حتى الآن.

وقال كونتي لصحيفة إلفاتو كوتيديانو اليومية في مقابلة نشرت، السبت، إن "الخيار العسكري لا يمكن أن يكون حلاً"، مضيفاً أن ما يجب فعله هو عقد محادثات بمشاركة كل الأطراف في محاولة لوقف القتال الذي دفع 4500 شخص على الأقل من سكان طرابلس للنزوح من ديارهم.

وتدعم إيطاليا، وهي مستثمر كبير في قطاع النفط الليبي، حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

ولفت كونتي إلى أن أي تدخل عسكري محتمل قد يدفع كثيراً من الليبيين إلى الفرار عبر البحر المتوسط نحو جنوبي أوروبا.

وتُعد ليبيا حالياً نقطة انطلاق للمهاجرين من الدول الإفريقية في جنوب الصحراء الكبرى.

وقال كونتي "يوجد خطر حقيقي من تفاقم الأزمة الإنسانية".

وانتقدت الحكومة الإيطالية الحالية مراراً تدخل حلف شمال الأطلسي في 2011 في ليبيا الذي أدى إلى المساهمة في الإطاحة بمعمر القذافي، وقالت إنه تسبب في حالة من الفوضى وانعدام الأمن في البلاد، ولم يسهم في المقابل بشيء يُذكر في سبيل إحلال السلام.

المصدر: TRT عربي - وكالات