رئيس منظمة الإنقاذ الإسرائيلية يهودا ميشي-زهاف (مواقع التواصل الاجتماعي)

تنحى رئيس منظمة الإنقاذ الإسرائيلية ذائعة الصيت "زاكا" عن منصبه الجمعة، وتنازل عن جائزة وطنية مرموقة، وسط اتهامات بالاعتداء الجنسي تعود إلى ثمانينيات القرن الماضي.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الشرطة أطلقت تحقيقاً بشأن مزاعم تورط يهودا ميشي-زهاف (61 عاماً) باعتداء جنسي.

ونفى ميشي-زهاف في بيان صحة المزاعم التي نشرتها صحيفة "هآرتس" الخميس.

وقالت الصحيفة إنها أجرت مقابلات مع ستة ممن وجهوا الاتهامات إليه، وحصلت على أدلة على الاعتداء والاستغلال الجنسي منذ عقود، ومنهم مراهقون وأطفال صغار.

ظهرت المزاعم بعد أيام فقط من منح ميشى-زهاف أرفع أوسمة الأمة، "جائزة إسرائيل"، لعمله في "زاكا" منظمة البحث والإنقاذ التي شارك في تأسيسها.

أصبحت المنظمة التي استقطبت آلاف المتطوعين معروفة دولياً في التسعينيات من القرن الماضي من خلال استجابتها لموجة من الهجمات.

وفي رسالة موجهة إلى متطوعي "زاكا" التي جرى الكشف عنها الجمعة رفض ميشي-زهاف الاتهامات الموجهة إليه. وقال إن "هذه الروايات لا أساس لها من الصحة وهي محض قيل وقال وتصفية حسابات ضدي".

كما قال إنه قرر التنحي مؤقتاً عن منصبه بسبب القلق حول "الضرر الذي قد يلحق بهذه المنظمة المهمة نتيجة لهذا". وأضاف أنه قرر كذلك التنازل عن "جائزة إسرائيل".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً