شركة إسرائيلية تتهم مجموعة قرصنة إلكترونية مرتبطة بإيران بمهاجمة أهداف في إسرائيل (Kacper Pempel/Reuters)
تابعنا

أكدت شركة إسرائيلية رائدة في مجال الأمن السيبراني مهاجمة مجموعة قرصنة مرتبطة بإيران تدعى "تشارمينغ كيتن" سبعة أهداف تابعة للدولة العبرية خلال أسبوع، في أحدث جولة للحرب الإلكترونية بين العدوين اللدودين.

وقالت شركة "تشيك بوينت" ومقرها تل أبيب الساحلية في بيان في وقت متأخر الأربعاء، إن الهجوم الذي وُثِّق ما بين يومي الثلاثاء والأربعاء استمر 24 ساعة وشمل أهدافاً في "القطاع الحكومي وقطاع الأعمال" الإسرائيليين دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وحسب بيان الشركة، "منعت تشيك بوينت هذه الهجمات، بعد رصد اتصالات بين مقدم للخدمة تابع لهذه المجموعة وأهداف في إسرائيل".

وشهدت الأشهر القليلة الماضية تصاعداً لاتهامات الحرب الإلكترونية بين طهران وتل أبيب.

وكانت مجموعة قرصنة ثانية تدعى"بلاك شادو" ويُزعم ارتباطها بطهران، نفّذت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، هجوماً إلكترونياً ضد مزود خدمة إنترنت إسرائيلي.

وكان أكبر موقع مواعدة لمجتمع مثليي الجنس في إسرائيل ضمن أهداف "بلاك شادو"، إذ هدد القراصنة الإلكترونيون حينها بنشر معلومات خاصة حساسة مثل الكشف عن إصابات بفيروس نقص المناعة "الإيدز" لدى مستخدمي الموقع، إن لم يدفعوا الفدية.

والأسبوع الماضي، قالت وزارة المالية إن إسرائيل التي تعتبر نفسها رائدة في الأمن السيبراني، نفّذت "مناورة حرب مالية إلكترونية دولية" كانت كلٌ من الولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات وألمانيا وسويسرا وصندوق النقد الدولي من بين المشاركين فيها.

وشملت المناورة الحربية تصميم تدريبات قالت إسرائيل إنها الأولى من نوعها لمحاكاة هجوم مالي إلكتروني دولي.

وحسب المسؤولة في وزارة المالية الإسرائيلية شيرا غرينبيرغ، فإن المناورة أظهرت "أهمية العمل العالمي المنسق من قبل الحكومات مع البنوك المركزية في مواجهة التهديدات المالية الإلكترونية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً